للمرة التاسعة.. رفض الإفراج عن قاتل نجم البيتلز لينون

Tue Aug 30, 2016 8:48am GMT
 

نيويورك 30 أغسطس آب (رويترز) - مارك ديفيد تشابمان (61 عاما) قاتل نجم فريق البيتلز الغنائي جون لينون سيبقى في سجن شديد الحراسة في إري كاونتي قرب بافالو في نيويورك بعد رفض طلبه الإفراج عنه مع وضعه تحت المراقبة للمرة التاسعة منذ عام 2000.

كان تشابمان المهووس بلينون وبفريق البيتلز قتل لينون بالرصاص في نيويورك منذ 36 عاما بعد أن وصل هو وزوجته يوكو أونو إلى المبنى السكني الذي يقيمان به في الثامن من ديسمبر كانون الأول عام 1980.

وكان صدر على تشابمان حكما بالسجن مدة ما بين 20 عاما ومدى الحياة بعد إدانته بتهمة القتل من الدرجة الثانية. وبعد انقضاء العشرين عاما في 2000 بدأ نظر التماس للإفراج عنه مع وضعه تحت المراقبة مرة كل عامين.

وقال مسؤولون أمس الاثنين إن الهيئة المسؤولة عن بحث طلبات السجناء للإفراج عنهم مع وضعهم تحت المراقبة رفضت طلب تشابمان. وقالت الهيئة في بيان أمس الاثنين "رغم الكثير من الأمور المواتية إلا أننا نجد أن طبيعة الجريمة التي استهدفت شخصية شهيرة ونفذت مع سبق الإصرار تفوق كل ذلك.

"من وجهة نظرنا وبعد مراجعة سجلاتنا نجد أن الإفراج عنك (تشابمان) سيتعارض مع مصلحة المجتمع وسينتقص من خطورة الجريمة وسيقوض احترام القانون."

ووفقا لسجلات الولاية على الانترنت سيمثل تشابمان أمام جلسة أخرى لبحث الإفراج عنه مع وضعه تحت المراقبة في أغسطس آب عام 2018. (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)