قيادي بالبرلمان الأوروبي يدعو للحوار مع تركيا مع استئناف المحادثات

Tue Aug 30, 2016 3:35pm GMT
 

من جابرييلا باكزينسكا

بروكسل 30 أغسطس آب (رويترز) - قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي إلمار بروك اليوم الثلاثاء إن الاتحاد الأوروبي ربما يكون قد "قلل من تقييم" خطورة الانقلاب الفاشل في تركيا وإنه يتعين عليه مواصلة الحوار مع أنقرة للحفاظ على اتفاق بشأن وقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

وكان بروك العضو بحزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يطلع زملاءه النواب على زيارته لتركيا الأسبوع الماضي والتي جاءت بعدما شهد الصيف توترا في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة في أعقاب الانقلاب الفاشل في يوليو تموز.

وأدان الاتحاد الأوروبي الانقلاب لكنه انتقد أيضا ما تلاه من إجراءات صارمة اتخذها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان. واعتقل عشرات الالاف أو عزلوا في تركيا لدعمهم المزعوم لرجل الدين فتح الله كولن الذي تتهمه الحكومة التركية بتدبير الانقلاب.

واتهمت تركيا بدورها الاتحاد الأوروبي بعدم الاكتراث بالانقلاب وقالت إنها قد تتخلى عن اتفاق مع الاتحاد الأوروبي للحد من تدفق المهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا عن طريق تركيا إلى أوروبا. كما طالبت بتسلم كولن الذي يعيش في الولايات المتحدة.

وبالإضافة إلى ذلك أصلحت أنقرة علاقاتها مع روسيا مما عقد العلاقات مع واشنطن والاتحاد الأوروبي. وفي علامة على تنامي التوتر قصفت القوات التركية مقاتلين أكراد تدعمهم الولايات المتحدة في سوريا.

وأوضح بروك أنه خلال الانقلاب الفاشل "أصابت الصواريخ فعليا البرلمان التركي ..عليكم أن تفكروا في كيف كنتم ستشعرون في هذا الموقف في البرلمان الأوروبي. تصوروا أن الجمعية الوطنية الفرنسية أو وستمنستر أصيبا من جانب جيشيهما.

"خرجت بعد زيارتي برأي مختلف لبعض القضايا المتعلقة بكولن. الحركة اخترقت الدولة وتصرفت ‭‭'‬‬كإخوان‭‭'‬‬. لقد كان هناك إساءة تقييم لحركة كولن من جانبنا."

وقال بروك إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يعيد اتفاق الهجرة مع تركيا إلى مساره بعدما هددت تركيا بالانسحاب منه إذا تقاعس التكتل عن تخفيف قواعد السفر للأتراك في أكتوبر تشرين الأول.   يتبع