مقدمة 1-تركيا تريد "تطهير" قطعة أرض على الحدود السورية

Wed Aug 31, 2016 4:03pm GMT
 

(لإضافة تصريح متحدث باسم إردوغان وتغيير المصدر)

من ديفيد دولان

جرابلس (سوريا) 31 أغسطس آب (رويترز) - قال مسؤول اليوم الأربعاء إن تركيا تريد إخراج تنظيم الدولة الإسلامية من مساحة 90 كيلومترا على الجانب السوري من الحدود بعد أسبوع من توغلها داخل الأراضي السورية مما وتر العلاقات مع الولايات المتحدة.

وبدأت عملية "درع الفرات" التي دخلت خلالها القوات والدبابات التركية الأراضي السورية لدعم معارضين لأول مرة يوم 24 أغسطس آب باستيلاء خاطف على جرابلس وهي بلدة تقع على مسافة بضعة كيلومترات من الحدود كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقام معارضون مدعومون من تركيا بدوريات في البلدة على دراجات نارية اليوم الأربعاء في حين كان أطفال يلعبون في الحارات المتربة.

وانتقل القسم الأكبر من القوات المدعومة من تركيا منذ ذلك الحين جنوبا إلى أراض تسيطر عليها قوات موالية لقوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع الأكراد وهي تحالف تدعمه واشنطن في حربه على تنظيم الدولة الإسلامية.

وانزعجت واشنطن من اشتباكات تركية مع موالين لقوات سوريا الديمقراطية ووصفت الإجراء التركي بأنه "غير مقبول" لأنه يعطل المعركة ضد التنظيم المتشدد.

لكن تركيا التي تقاتل تمردا كرديا في الداخل تقول إنها في حين تلتزم بإخراج المتشددين الإسلاميين من المنطقة الحدودية فإنها تريد كذلك منع مقاتلين أكراد من السيطرة على الأراضي في أعقاب ذلك.

وقال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن هدف تركيا هو إخراج تنظيم الدولة الإسلامية من مسافة 90 كيلومترا داخل الأراضي السورية على امتداد الحدود التركية التي تعرضت لموجة تفجيرات ألقي اللوم فيها على التنظيم المتشدد وقتل فيها عشرات الأشخاص.   يتبع