حكومة تايلاند تستأنف محادثات السلام مع انفصاليين مسلمين

Thu Sep 1, 2016 11:37am GMT
 

بانكوك أول سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت حكومة تايلاند العسكرية اليوم الخميس إن محادثات السلام مع انفصاليين إسلاميين في أقصى جنوب البلاد ستستأنف في ماليزيا لكن لن يوقع أي اتفاق ما لم يلتزم الانفصاليون بوقف لإطلاق النار.

ويلقى اللوم على الانفصاليين من أقاليم يالا وباتاني وناراتيوات في أقصى جنوب البلاد الذي تقطنه أغلبية مسلمة في سلسلة تفجيرات وقعت الشهر الماضي في عدة بلدات سياحية قتل فيها أربعة أشخاص وأصيب عشرات بجروح.

وبدأ التمرد في جنوب تايلاند التي تقطنها أغلبية بوذية في عام 2004 وقتل أكثر من 6500 شخص منذ ذلك الحين وفقا لبيانات جماعة ديب ساوث ووتش المستقلة.

وبدأت المحادثات بين الانفصاليين والحكومة في عام 2013 في ظل حكومة مدنية برئاسة ينجلوك شيناواترا لكنها توقفت منذ أن أطاح الجيش بالحكومة عام 2014.

وقال وزير الدفاع براويت ونجسوان إن المفاوضات ستستأنف يوم الجمعة في كوالالمبور عاصمة ماليزيا التي تسعى للتوسط في المفاوضات.

وقال الجنرال أكسارا كردفول كبير المفاوضين الحكوميين لرويترز إنه يتعين على المتمردين إظهار حسن النية بإنهاء العنف.

وأضاف "صدرت لي توجيهات بأن أبلغ الجماعات أنه يتعين التوصل إلى وضع سلمي على الأرض قبل أن نكون مستعدين للتوقيع على أي وثيقة."

وقالت وكالة برناما الماليزية الرسمية للأنباء إن مسؤولين تايلانديين سيجتمعون مع ممثلين عن جماعة مارا باتاني الانفصالية.

وقال انتوني ديفيس المحلل بشركة الاستشارات الأمنية أي.اف.اتش-جين المقيم في بانكوك لرويترز إن وقف إطلاق النار مستبعد إذ أن جماعة باريسان الجماعة الرئيسية وراء العنف استبعدت من المحادثات.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)