الرئيس الفلبيني يرفض الاجتماع مع الأمين العام للأمم المتحدة

Thu Sep 1, 2016 5:38pm GMT
 

مانيلا أول سبتمبر أيلول (رويترز) - أعلنت الأمم المتحدة والحكومة الفلبينية اليوم الخميس أن الرئيس رودريجو دوتيرتي رفض لقاء الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون.

وكان دوتيرتي قد هدد الشهر الماضي بانسحاب الفلبين من الأمم المتحدة بعد انتقادات وجهتها له المنظمة الدولية على خلفية حربه على المخدرات.

وطلب الأمين العام للأمم المتحدة لقاء الرئيس الفلبيني في لاوس التي تستضيف قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في الأسبوع المقبل لكن مكتب دوتيرتي قال إن جدول مواعيده لا يتسع لمثل هذا الاجتماع.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم بان "طلبنا اجتماعا لكننا لم نتمكن من الاتفاق على الوقت."

وقال مسؤول ثان في الأمم المتحدة إن الطلب رفض بسبب "عدم تناسب في المواعيد."

وعبرت مانيلا عن غضبها حيال مطالبة خبراء في حقوق الإنسان تابعين للأمم المتحدة الحكومة الفلبينية في الأسبوع الماضي وقف موجة الإعدامات وأعمال القتل من دون أحكام قضائية والتي تصاعدت منذ فوز دوتيرتي بالرئاسة متعهدا بالقضاء على المخدرات.

وأكّد إرنستو أبيلا المتحدث باسم الحكومة الفلبينية عدم الاتفاق على لقاء مع بان رافضا التعليق عما إذا كان هذا القرار مرتبطا بانتقاد دوتيرتي للأمم المتحدة.

وقال مسؤول ثالث في الأمم المتحدة إنه "لم يسمع من قبل" برئيس دولة مشغول إلى حد يمنعه من لقاء الأمين العام للأمم المتحدة.

وقال المسؤول "سياسة (مكافحة) المخدرات وحقوق الإنسان كانتا ستتصدران جدول أعمال الأمم المتحدة في الاجتماع." (إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)