دعوى قضائية تتهم باركليز بإقراض مستثمرين قطريين 3 مليارات دولار لشراء أسهمه في 2008

Thu Sep 1, 2016 6:41pm GMT
 

لندن أول سبتمبر أيلول (رويترز) - زعمت وثائق قدمت إلى محكمة في لندن اليوم الخميس أن باركليز أقرض مستثمرين قطريين ثلاثة مليارات دولار للمساعدة في تمويل زيادة طارئة لرأسمال البنك في ذروة الأزمة المالية العالمية في 2008.

وتقول الدعوى التى أقامتها شركة بي.سي.بي كابيتال بارتنرز الاستثمارية التابعة لأماندا ستافلي إن البنك تقاعس في الكشف عن القرض الذى استخدم لشراء أسهم باركليز وأنه دفع لقطر 346 مليون جنيه استرليني (459 مليون دولار) في رسوم ومدفوعات إضافية.

وتقول الدعوى إن بيع السهم كان "عملية احتيال على مساهميها".

وتذكر الوثائق القضائية أنه "على العكس من الطريقة التى قدم بها باركليز المساهمة القطرية في زيادة رأس المال في أكتوبر (تشرين الأول) 2008 إلى السوق فإنه في الواقع فإن الاستثمار الكامل للمستثمرين القطريين تم تمويله بواسطة باركليز".

وينفي باركليز ارتكاب أى مخالفات في عملية جمع زيادة رأس المال الطارئة من مستثمرين خليجيين في ذروة الأزمة المالية مما سمح له بتفادي إنقاذ حكومي.

وتقاضي ستافلي -وهى سيدة أعمال لعبت دورا بارزا في استثمار الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في باركليز في ذلك الحين- البنك في المحكمة العليا بلندن.

وتزعم ستافلي في دعواها أنها تلقت وعدا مكتوبا وشفهيا من عاملين في باركليز بأن مؤسستها ستحظى بنفس الشروط التى عومل بها المستثمرون القطريون بينما في الواقع تلقى القطريون رسوما إضافية تصل قيمتها إلى 346 مليون استرليني.

وتطالب شركتها بي.سي.بي كابيتال بارتنرز للاستثمار المباشر بمليار دولار بالاضافة إلى تعويضات عن الأضرار الناجمة عن احتيال مزعوم ينطوي على تضليل في دعوى مدنية تستند إلى الشروط التى تلقاها مستثمرون من قطر وأبوظبي لمساعدة باركليز على جمع نحو 7 مليارات استرليني في المجمل.

وتكشفت القضية قبل أشهر من قرار من المنتظر أن يتخذه مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة بشأن ما إذا كان سيوجه اتهامات إلى باركليز ومسؤولين تنفيذيين سابقين في تحقيق جنائى منفصل بشأن ترتيبات مالية مع قطر.

(الدولار =0.7536 جنيه استرليني)

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)