فرنسا لن تتدخل في شؤون الدول الأفريقية رغم التوتر بالجابون

Fri Sep 2, 2016 12:41pm GMT
 

باريس 2 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو اليوم الجمعة إن المرحلة التي كانت فيها بلاده تتدخل في شؤون البلدان الأفريقية قد ولت.

وجاء تصريح إيرو بينما كانت الجابون المستعمرة الفرنسية السابقة تحصي خسائرها جراء أعمال العنف التي تلت انتخابات متنازع على نتيجتها.

وحثت الخارجية الفرنسية والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء السلطات في الجابون على الإعلان عن نتائج التصويت في كل مركز للاقتراع لتوفير قدر أكبر من الشفافية.

وأمس الخميس رفض المتحدث باسم الرئيس علي بونجو الذي أعلن فوزه بولاية جديدة هذا الطلب.

وقال إيرو في مقابلة مع محطة "فرانس 2" التلفزيونية اليوم الجمعة "نحن شركاء أفريقيا لكننا لا نتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة في أي حال من الأحوال. هذا سيهين الأفارقة.. وهم لم يطلبونه."

وأضاف أن فرنسا تحركت في الماضي فقط بناء على طلب الدول الأفريقية.

وعبر حلفاء بونجو يوم الأحد عن غضبهم حيال بيان أصدره الحزب الاشتراكي الفرنسي أشار إلى أن النتائج الأولية أظهرت فوز مرشح المعارضة جان بينج.

واتهم حلفاء بونجو الحزب الفرنسي بعدم احترام سيادة البلاد التي يعيش فيها 14 ألف فرنسي وتستضيف على أرضها قاعدة فرنسية يتمركز فيها 450 جنديا.

وعلى أثر إعلان فوز بونجو بالانتخابات بفارق ضئيل يوم الأربعاء اتهم بينج السلطات بتزوير النتائج.

وقال المتحدث باسم حكومة الجابون ألان كلود نزي لتلفزيون (بي.إف.إم.تي.في) الفرنسي إن الحكومة تتوقع من فرنسا المساعدة في تهدئة التوتر والتوصل إلى حل سلمي للأزمة.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سها جادو)