تركيا تواجه خيارات صعبة بعد توغلها في شمال سوريا

Fri Sep 2, 2016 5:21pm GMT
 

من ديفيد دولان

جرابلس (سوريا) 2 سبتمبر أيلول (رويترز) - ربما عاش المقاتلون الشبان الذين رفعوا أيديهم بعلامة النصر وأطلقوا النار في الهواء جو بهجة بعدما انتزعوا السيطرة على بلدة جرابلس السورية من تنظيم الدولة الإسلامية قبل نحو أسبوع لكن قدرتهم على الاحتفاظ بالسيطرة على الأرض سوف تتوقف على رغبة تركيا في إبقاء قواتها في سوريا.

وربما كان التوغل في جرابلس هو الشق الأسهل. فبدعم من دبابات وطائرات وقوات خاصة تركية تمكن المقاتلون العرب والتركمان- تحت راية الجيش السوري الحر الفضفاضة- من طرد التنظيم من جرابلس في غضون ساعات يوم الأربعاء.

وربما يكون التقدم غربا وتأمين شريط حدودي طوله 90 كيلومترا تسيطر عليه الدولة الإسلامية -وترى أنقرة أنه يمكن أن يكون منطقة عازلة محتملة- أصعب على هؤلاء المقاتلين الذين يبلغ عددهم نحو 1500 فقط.

وهم لا يواجهون فحسب تحدي طرد الدولة الإسلامية بل يتعين عليهم في الوقت نفسه منع وحدات مسلحة كردية مدعومة من الولايات المتحدة- وتعتبرها تركيا قوة معادية- من ملء الفراغ.

يقول فكرت إسماعيل أحد مقاتلي المعارضة السورية وهو في أواخر العشرينات من العمر "داعش والأكراد شئ واحد. الاثنان جوعوا هؤلاء الناس."

وأضاف وقد شهر بندقية أثناء دورية في شارع قرب وسط جرابلس بينما التف حوله عدد من الأطفال "سندافع عن أرضنا حتى آخر قطرة دم."

ولم تكشف تركيا الكثير عن الاستراتيجية التي قام عليها أول توغل كبير لقواتها في سوريا مكتفية بالقول إنها تريد طرد الدولة الإسلامية والمقاتلين الأكراد بعيدا عن حدودها.

وانتقدت واشنطن وهي شريكة تركيا في حلف شمال الأطلسي "عملية درع الفرات" التركية وحثت أنقرة على تجنب المواجهة مع القوات المتحالفة مع الأكراد وأن تمضي بدلا من ذلك في تركيزها على المعركة المشتركة ضد الدولة الإسلامية.   يتبع