2 أيلول سبتمبر 2016 / 17:46 / منذ عام واحد

تلفزيون-مقتل 12 على الأقل وإصابة العشرات في هجوم على محكمة بباكستان

الموضوع 5225

المدة 1.15 دقيقة

ماردان في باكستان

تصوير 2 سبتمبر أيلول 2016

الصوت طبيعي مع لغة أردية

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قال مسؤول إنقاذ إن 12 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات في انفجار قنبلتين اليوم الجمعة (2 سبتمبر أيلول) نفذته جماعة متشددة منشقة عن حركة طالبان الباكستانية خارج مجمع قضائي في شمال غرب البلاد بعد ساعات من هجوم نفذته نفس الجماعة على حي مسيحي في المنطقة نفسها.

وقال حارس حبيب رئيس خدمات الإنقاذ في مدينة ماردان في إقليم خيبر بختون خوا حيث وقع الانفجاران لرويترز إن جثث محامين ورجال شرطة ومدنيين نقلت من موقع الانفجار.

وقال لرويترز إنه في بادئ الأمر كان هناك انفجار صغير تلاه انفجار كبير.

وأعلنت جماعة الأحرار المنشقة عن طالبان باكستان مسؤوليتها عن الهجوم على المجمع القضائي. وتوعد إحسان الله إحسان المتحدث باسم الجماعة في بيان أرسل إلى رويترز بشن المزيد من الهجمات.

وقال مبارك زيب المسؤول في مستشفى ”نُقل إلى هنا اليوم 18 جريحا أحدهم في حالة حرجة. الباقون في حالة أفضل. ثمانية منهم لا يزالون في المستشفى. خرج الآخرون وعادوا غلى منازلهم. وفي صباح اليوم تم إحضار أربع جثث إلى هنا. سلمناها (الجثث) كلها إلى ذويهم.“

وقتل أكثر من 20 شخصا في هجوم في ديسمبر كانون الأول على مكتب حكومي في ماردان أعلنت جماعة الأحرار مسؤوليتها عنه.

وتحسنت الأوضاع الأمنية في باكستان في السنوات القليلة الماضية لكن الجماعات الإسلامية مستمرة في شن هجمات كبيرة.

وقتل أكثر من 70 شخصا معظمهم محامون الشهر الماضي في تفجير انتحاري في مدينة كويتا في جنوب غرب البلاد أعلنت كل من جماعة الأحرار وتنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنه.

وفي وقت سابق من هذا اليوم قال مسؤولون عسكريون إن أربعة رجال يرتدون سترات ناسفة هاجموا حيا مسيحيا في منطقة خيبر تريبال مما أسفر عن مقتل حارس على الأقل ومدني.

وأعلنت جماعة الأحرار التي هاجمت المسيحيين في الماضي مسؤوليتها عن الهجوم.

وقالت شعبة الإعلام في الجيش الباكستاني إن حارسا أمنيا واحدا على الأقل قتل مع بداية الهجوم فجر اليوم على الحي المسيحي الذي يقع على مقربة من مدينة بيشاور في شمال غرب البلاد.

وأشار الجيش إلى أن المهاجمين تبادلوا إطلاق النار مع القوات الأمنية قبل أن يلقوا حتفهم مشيرا إلى أن الوضع بات تحت السيطرة.

وأكد أن ”عمليات تفتيش دقيقة للمنازل قيد التنفيذ.“

وأشار الجيش إلى أن جنديين وشرطيا وحارسين مدنيين أصيبوا في المعركة.

ويقع الحي المسيحي قرب سد وارساك الذي يبعد 20 كيلومترا إلى الشمال الغربي من بيشاور.

وقال مسؤول إن المهاجمين ربما كانوا يحاولون الدخول إلى منشأة عسكرية قريبة عبر استغلال ضعف التدابير الأمنية من جهة الحي السكني.

أخبار تلفزيونية (إعداد وتحرير أيمن مسلم للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below