مقدمة 3-دبابات تركية تدخل سوريا وتفتح جبهة جديدة للهجوم

Sat Sep 3, 2016 8:36pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

ألبيلي (تركيا) /بيروت 3 سبتمبر أيلول (رويترز) - فتحت تركيا وحلفاؤها من قوات المعارضة السورية جبهة جديدة للهجوم في شمال سوريا اليوم السبت بعبور دبابات تركية الحدود وتقدم مقاتلين سوريين من ناحية الغرب لانتزاع قرى من تنظيم الدولة الإسلامية.

ويتزامن التوغل من إقليم كلس الذي تعرض مرارا لصواريخ اطلقها متشددو تنظيم الدولة الإسلامية من داخل سوريا على مدار العام الماضي مع هجوم تشنه قوات المعارضة المدعومة من تركيا في موقع آخر بالمنطقة بعد انتزاعها السيطرة على عدد من القرى من أيدي التنظيم في الشرق.

وبدعم من مسلحي المعارضة وأغلبهم عرب وتركمان يقاتلون تحت لواء الجيش السوري الحر تأمل تركيا بطرد التنظيم ووقف تقدم المقاتلين الأكراد السوريين المدعومين من الولايات المتحدة.

كانت قوات المعارضة سيطرت في الأسبوع الماضي على بلدة جرابلس الحدودية بدعم تركي. والعملية التي يطلق عليها اسم "درع الفرات" هي أول تدخل تركي كبير في سوريا منذ اندلاع الحرب الاهلية هناك قبل خمسة أعوام.

وقال متحدث باسم المعارضة ومراقبون إن دبابات تركية عبرت الحدود اليوم السبت ودخلت بلدة الراعي السورية لدعم هجوم جديد. وفي وقت سابق انتزعت قوات المعارضة السيطرة على البلدة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وتقع الراعي على بعد 55 كيلومترا غربي جرابلس وهي جزء من شريط من الاراضي يمتد لمسافة 90 كيلومترا قرب الحدود التركية التي تقول أنقرة إنها تطهرها من الجهاديين وتحميها من توسع المسلحين الأكراد.

وقال مسؤول بإحدى جماعات المعارضة السورية المسلحة إن مقاتلي المعارضة استولوا بعد ذلك على بضع قرى من تنظيم الدولة الإسلامية إلى الشرق والجنوب من بلدة الراعي.

وأبلغ زكريا ملاحفجي من جماعة (فاستقم)التي مقرها حلب رويترز "هم سيطروا على بضع قرى.. نحو ثماني قرى. في البداية سيطروا على اثنتين وانسحبوا منهما لكن بعد ذلك جاءت تعزيزات وحدث تقدم."   يتبع