مدنيون مشردون في جنوب السودان يناشدون الأمم المتحدة إرسال مزيد من القوات بشكل عاجل

Sun Sep 4, 2016 12:36am GMT
 

جوبا 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - ناشد مدنيون مشردون وزعماء دينيون في جنوب السودان الذي تمزقه الحرب مجلس الأمن الدولي يوم السبت إرسال قوات أجنبية إضافية بشكل عاجل في الوقت الذي تساءل فيه وزراء عما إذا كانت هناك حاجة لنشر مزيد من قوات حفظ السلام في العاصمة جوبا.

واجتمع وفد من مجلس الأمن الدولي مع حكومة الرئيس سيلفا كير وزعماء دينيين وزعماء للمجتمع المدني وزار مجمعين للأمم المتحدة في جوبا لجأ إليهما عشرات الآلاف من المدنيين وسط أعمال عنف بدأت قبل نحو ثلاث سنوات.

وعلى الرغم من أن الصراع في جنوب السودان اندلع في ديسمبر كانون الأول 2013 بسبب التناحر السياسي بين كير وزعيم المعارضة ريك مشار حذر كبير الأساقفة الأنجليكيين دانييل دينج من أنه "تم جعل الناس يعتقدون إنها حرب قبلية."

وقال لمجلس الأمن في إشارة إلى الإبادة الجماعية التي قام بها الهوتو ضد التوتسي والمعتدلين من الهوتو في 1994 "ما حدث في رواندا ..نخشى من إمكان حدوثه في هذا البلد."

ووصف كبير الأساقفة الكاثوليك باولينو لوكودو لورو النشر المزمع لقوة حماية إقليمية قوامها أربعة آلاف فرد لضمان السلام في جوبا والتي أجازها مجلس الأمن الشهر الماضي بأنها"قوة مصالحة."

وقال "نحتاج هذه المساعدة.

"لا يمكننا وضع بلدنا على الطريق الصحيح وحدنا."

وحصل جنوب السودان على الاستقلال من السودان في 2011 ولكنه انزلق في حرب أهلية بعد أن عزل كير مشار من منصب نائب الرئيس. وغالبا ما اتخذ الصراع بين القوات الموالية لكير وهو من قبيلة الدنكا ومشار وهو من النوير خطا عرقيا.

ووقع الاثنان على اتفاق سلام قبل عام ولكن القتال استمر وفر مشار الآن من البلاد إلى السودان المجاور.   يتبع