إعادة-تعطل خدمات القطارات في إسرائيل بفعل السياسة والدين

Sun Sep 4, 2016 7:29pm GMT
 

(لتصحيح عدد الأحزاب الدينية في الحكومة)

من جيفري هيلر

القدس 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - اجتمعت السياسة مع الدين اليوم الأحد لوقف معظم خدمات القطارات في إسرائيل في بداية الأسبوع.

وفي استجابة لمطالب الشركاء المتشددين في الائتلاف الحكومي أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بوقف أعمال الصيانة في السكك الحديدية أمس السبت وهو عطلة السبت اليهودية التي يحظر فيها العمل ليجد نفسه ملوما على أزمة مرورية في اليوم التالي.

ومع تفكيك قطاع من السكك الحديدية شمالي تل أبيب لإجراء إصلاحات مساء يوم الجمعة قبل عطلة السبت مباشرة أوقفت السكك الحديدية معظم خدماتها اليوم الأحد لاستكمال أعمال الصيانة والإصلاح.

ودفع ذلك آلاف الركاب ومن بينهم جنود عائدون إلى قواعدهم بعد قضاء العطلة الأسبوعية إلى الهرولة لإيجاد مقاعد في حافلات بديلة وألقى نتنياهو باللوم على وزير النقل وهو منافس له في حزب الليكود اليميني. وكانت حركة المرور على الطرق أكثر كثافة من المعتاد.

وقال معلقون في وسائل الإعلام الإسرائيلية إن الأزمة كلها كان يمكن تجنبها وإنها نتيجة لسياسات ضيقة الأفق.

وفي صحيفة معاريف كتب الكاتب بن كاسبيت يقول "بالنسبة لنتنياهو يأتي الحريديم (المتشددون) قبل أي شيء آخر" في إشارة إلى الرغبة في الحفاظ على التحالف مع الأحزاب الدينية.

ويسيطر ائتلاف نتنياهو على 66 مقعدا في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا ويضم الائتلاف 13 مشرعا من اثنين من الأحزاب الدينية المتشددة.   يتبع