الأمم المتحدة:استزراع الأعشاب البحرية يحتاج إلى قوانين للمحافظة على البيئة

Mon Sep 5, 2016 1:54am GMT
 

أوسلو 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - أظهرت دراسة للأمم المتحدة يوم الأحد إن استزراع الأعشاب البحرية يحتاج لقوانين أكثر صرامة للحد من الأضرار التي تلحق بالبيئة بعد ازدهارها وتحولها إلى تجارة تبلغ قيمتها 6.4 مليار دولار تُستخدم في كل شيء ابتداء من السوشي وحتي معجون الأسنان.

وبدا أن ازدهار الأعشاب البحرية بقيادة الصين وكوريا الجنوبية وإندونيسيا والفلبين في السنوات الأخيرة غير ضار بالبيئة لأنها لا تحتاج أسمدة كما وفرت وظائف وغذاء في المناطق الساحلية النائية بالدول النامية.

ولكن تقرير الأمم المتحدة قال إن هناك شواهد تشير إلى أنه يمكن للأعشاب البحرية أحيانا أن تسبب ضررا وتنشر أمراضا وآفات. وأدت أعشاب بحرية آسيوية نُقلت إلى هاواي إلى القضاء على بعض الشعاب المرجانية.

وقالت اليزابيث كوتيه-كوك كبيرة معدي دراسة جامعة الأمم المتحدة التي تعمل أيضا في الجمعية الاسكتلندية للعلوم البحرية لرويترز "لا توجد قوانين تذكر " في دول كثيرة.

وأضافت "بوسعك أخذ نبات من الفلبين وزرعه في شرق افريقيا. هناك آفات وهناك مسببات للأمراض يمكن أن تنتقل مع هذا النبات.لا يوجد حجر صحي."

وعلى سبيل المثال انتشر مرض بكتيري ضار يُسمى أيس-أيس مع عشب بحري أحمر من الفلبين وأصاب مزارع جديدة في دول مثل موزامبيق وتنزانيا.

وقال التقرير إن تراجع الانتاج نتيجة أيس-أيس سبب خسائر قُدرت بنحو 310 ملايين دولار في الفلبين وحدها من 2011 إلى 2013.

وقالت جامعة الأمم المتحدة إنه على المستوى العالمي تم انتاج نحو 27.3 مليون طن من الأعشاب البحرية المستزرعة في 2014 قيمتها 6.4 مليار دولار وبزيادة من لا شيء تقريبا في 1970.

وتستخدم الأعشاب البحرية في أغذية مثل الحساء وفي لفافات السوشي والمعكرونة والأسمدة وكعلف للحيوانات. وتستخدم مواد تستخلص من الأعشاب البحرية في منتجات تتراوح بين العناية بالبشرة ومعجون الأسنان.   يتبع