مقدمة 5-الدولة الإسلامية تعلن مسؤوليتها عن تفجيرات سوريا التي قتلت العشرات

Mon Sep 5, 2016 2:44pm GMT
 

(لإضافة إعلان تنظيم الدولة الإٍسلامية مسؤوليته)

من ليزا بارينجتون

بيروت 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت وسائل إعلام حكومية والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن ستة انفجارات على الأقل أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها هزت مناطق واقعة تحت سيطرة الحكومة وفي محافظة الحسكة التي يسيطر عليها مقاتلون أكراد في سوريا صباح اليوم الاثنين مما أسفر عن مقتل العشرات.

ووقعت التفجيرات في الصباح بمدينتي حمص وطرطوس وعند مدخل بلدة غربي دمشق وجميعها تحت سيطرة الحكومة وفي مناطق يسيطر عليها الأكراد في القامشلي والحسكة بشمال شرق سوريا.

وذكرت وكالة أعماق للأنباء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية أن الهجمات كانت عمليات انتحارية تستهدف الحكومة السورية وقوة أمنية كردية. وأصدرت بيانات مختلفة ذكرت فيها أسماء بعض الانتحاريين.

وقالت الحكومة السورية إن الهجمات هي رد على استعادة الجيش وحلفائه السيطرة أمس الأحد على ضاحية في حلب من مقاتلي معارضة كانوا قد سيطروا عليها الشهر الماضي الأمر الذي أعاد فرض حصار على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة من المدينة.

وتقول مصادر من المعارضة إنه ليس لتنظيم الدولة الإسلامية وجود في حلب لكن الجماعات المسلحة الرئيسية والفصائل الإسلامية المتشددة موجودة وبينها جبهة فتح الشام التي كانت مرتبطة بتنظيم القاعدة حتى قطعت علاقاتها به في يوليو تموز الماضي.

وذكر التلفزيون الرسمي أيضا أن طائرات الحكومة ضربت أهدافا قرب دير الزور في منطقة شمال شرقي دمشق وفي محافظة السويداء لكنه لم يربط الضربات بتفجيرات الصباح.

وتسلط الاضطرابات الضوء على مدى تعقيد الحرب الأهلية التي مزقت سوريا إلى قطع من الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وأخرى تسيطر عليها جماعات طائفية وعرقية مختلفة مسلحة.   يتبع