سو كي تشرف على لجنة عن معاناة مسلمي الروهينجا في ميانمار

Mon Sep 5, 2016 10:15am GMT
 

من سايمون لويس

يانجون 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - أشرفت أونج سان سو كي زعيمة ميانمار وكوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة اليوم الاثنين على أول اجتماع للجنة مكلفة بإحلال السلام في منطقة ألقت أعمال العنف فيها بين البوذيين ومسلمي أقلية الروهينجا بظلالها على التحول الديمقراطي في البلاد.

وأثارت معاناة الروهينجا الشكوك حول التزام سو كي بحقوق الإنسان وأصبحت قضية حساسة سياسيا للرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية التي ترأسها والتي حققت فوزا كاسحا في الانتخابات العام الماضي.

ورأس عنان اللجنة التي تهدف إلى وقف انتهاكات حقوق الإنسان في ولاية راخين في شمال غرب البلاد.

وقالت سو كي في الاجتماع الذي عقد في العاصمة التجارية يانجون "هذه مسألة لم ننجح في مواجهتها بشكل متوازن ونزيه ولم نجد لها الحل الصحيح."

وأضافت "نأمل أن تساعدنا هذه اللجنة على إيجاد حلول للمشكلة."

وقتل أكثر من مئة شخص في أعمال عنف في راخين في عام 2012 ولجأ نحو 125 ألفا من مسلمي الروهينجا إلى مخيمات نازحين حيث تقيد حركتهم بشدة. وفر ألوف في زوارق هربا من الاضطهاد والفقر.

ويعتبر الكثيرون في ميانمار أقلية الروهينجا مهاجرين غير شرعيين من بنجلادش وأغلبهم لا يحملون جنسية البلاد.

وأعلنت سو كي الممنوعة دستوريا من تولي منصب الرئاسة لكنها تقود الحكومة كمستشارة للدولة ووزيرة للخارجية الشهر الماضي تشكيل اللجنة المكونة من تسعة أعضاء منهم ستة من مواطني ميانمار وثلاثة أجانب لتقديم النصح لحكومتها بشأن قضية الروهينجا.   يتبع