مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات البريطاني يسجل انتعاشا قياسيا فى أغسطس

Mon Sep 5, 2016 1:24pm GMT
 

لندن 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - أظهر مسح اليوم الاثنين أن قطاع الخدمات البريطاني تعافى بقوة الشهر الماضي إثر هبوطه عقب الموافقة على الانفصال عن الاتحاد الأوروبي في يونيو حزيران، مما يقلل من احتمال دخول الاقتصاد في حالة ركود.

وعزز المسح نبرة التفاؤل في بيانات صدرت الأسبوع الماضي خاصة بقطاعي الصناعات التحويلية والتشييد في أغسطس آب.

لكن النمو الاقتصادي بشكل عام لا زال يبدو أنه يتجه لتباطؤ حاد مما يغذى توقعات بقيام بنك إنجلترا المركزي بخفض آخر لأسعار الفائدة قبل نهاية العام.

وقفز مؤشر ماركت/سي.آي.بي.اس المجمع لمديري المشتريات في بريطانيا إلى 52.9 في أغسطس آب وذلك من أدنى مستوى في سبع سنوات المسجل في يوليو تموز عند 47.4 مسجلا أكبر زيادة شهرية في تاريخ الاستطلاع الذي يرجع إلى 20 عاما. ويفوق الرقم جميع التوقعات في استطلاع أجرته رويترز.

رغم ذلك ونظرا للضعف المسجل فى يوليو تموز فإن النمو الاقتصادي فى الربع الثالث بشكل عام من المرجح أن يبلغ 0.1 بالمئة فقط وفق استطلاع أعدته مؤسسة أي.إتش.إس ماركت.

وقال كريس وليامسون كبير الخبراء الاقتصاديين لدى أي.إتش.إس ماركت "من السابق لأوانه أن نقول ما إذا كان الاتجاه الصعودي في أغسطس ارتداده مؤقتة أو بداية انتعاش مستدام لما بعد الصدمة. لكن هناك الكثير من الدلائل التي تشير إلى أن الصدمة الأولية لاستفتاء يونيو بدأت في التبدد".

ويغطي مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات نحو نصف القطاع الذي يمثل ما يصل إلى 80 بالمئة من الاقتصاد البريطاني نظرا لأنه لا يشمل تجارة التجزئة أو الخدمات العامة. (إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)