تفجيرات تقتل العشرات في سوريا وتعثر محادثات الهدنة بين أمريكا وروسيا

Mon Sep 5, 2016 2:57pm GMT
 

من ليزا بارنجتون وروبرتا رامبتون

بيروت/هانغتشو (الصين) 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - قتلت تفجيرات في مناطق تسيطر عليها الحكومة وفي منطقة يسيطر عليها مقاتلون أكراد في سوريا العشرات اليوم الاثنين في حين لم تتمكن الولايات المتحدة وروسيا من تحقيق تقدم ملموس باتجاه التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

قالت وسائل إعلام حكومية والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن ست انفجارات وقعت غربي العاصمة دمشق في مدينتين تسيطر عليهما الحكومة هما حمص وطرطوس -التي تستضيف قاعدة عسكرية روسية- وفي محافظة الحسكة التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية بشمال شرق البلاد في الفترة ما بين الثامنة والتاسعة صباحا بالتوقيت المحلي (0500-0600 بتوقيت جرينتش).

ولم يتضح بعد ما إذا كانت التفجيرات تربطها صلة ببعضها البعض ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها.

وأدت الحرب الأهلية الدائرة منذ خمس سنوات إلى تمزيق سوريا إلى قطع من الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وأخرى تسيطر عليها جماعات مسلحة مختلفة -منها مقاتلين أكراد وتحالف هش من قوى المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية.

وتحاول الولايات المتحدة وروسيا التوسط في هدنة جديدة بعد انهيار اتفاق وقف العمليات القتالية الذي تم التوصل إليه في فبراير شباط خلال أسابيع من دخوله حيز التنفيذ. واتهمت واشنطن الرئيس السوري بشار بالأسد بانتهاكه.

وتعقدت جهودهما أمس الأحد بعد أن فرضت القوات الحكومية وحلفاؤها الحصار مرة أخرى على القطاع الشرقي الذي تسيطر عليه المعارضة من مدينة حلب التي كانت أكبر المدن السورية قبل الحرب والتي يصمم الأسد على استعادتها بالكامل. وتعتمد مكاسبه بدرجة كبيرة على الدعم الجوي الروسي منذ سبتمبر أيلول من العام الماضي.

وقال مسؤول بارز بالإدارة الأمريكية إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجريا نقاشا دام لفترة أطول من المتوقع واستمر لنحو 90 دقيقة اليوم الاثنين بشأن ما إذا كان يمكن التوصل إلى اتفاق وكيفية التوصل إليه.

وقال المسؤول إنهما بحثا في اجتماعهما على هامش قمة مجموعة العشرين توصيل المساعدات الإنسانية إلى داخل سوريا والحد من العنف والتعاون في محاربة الجماعات المتشددة.   يتبع