تعليق الحوار الوطني في لبنان بعد انسحاب حزب مسيحي

Mon Sep 5, 2016 7:51pm GMT
 

بيروت 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - علق رئيس مجلس النواب اللبناني اليوم الاثنين حوارا وطنيا بين السياسيين المتنافسين بعد انسحاب أحد الأحزاب المسيحية الرئيسية فيما يعمق الأزمة السياسية في البلاد.

واتخذ رئيس المجلس نبيه بري القرار بعد انسحاب التيار الوطني الحر الذي انتقد الحوار ووصفه بأنه بلا فائدة وندد بما وصفها بمخالفات لاتفاقية وطنية بشأن تقاسم السلطة على أساس طائفي في لبنان.

وقال جبران باسيل زعيم التيار الوطني الحر في بيان نشرته الوكالة الوطنية للإعلام "لا جدوى من الحوار ومن استمرارنا فيه. ولذلك أعلنا هذا الموقف داخل مجلس الوزراء وأعلناه الآن أمام طاولة الحوار."

ويعاني لبنان من أزمة سياسية تفاقمت بسبب الصراع في سوريا.

والبلد بدون رئيس منذ أكثر من عامين بسبب عدم اتفاق الجماعات المتنافسة على مرشح كما أصيبت حكومة الوحدة التي يقودها رئيس الوزراء تمام سلام بالشلل بسبب الانقسامات بين أعضائها.

ومنصب الرئيس مخصص للمسيحيين الموارنة. ويصر التيار الوطني الحر على أن الرئيس القادم يجب أن يشغله مؤسسه ميشال عون. ويملك الحزب أكبر عدد من المقاعد المسيحية في مجلس النواب.

كان بري- وهو سياسي شيعي- قال إنه سيعلق الحوار إذا انسحب أي من الفصائل الرئيسية.

والتيار الوطني الحر حليف لجماعة حزب الله الشيعية التي تؤيد تولي عون الرئاسة.

والمرشح الرئيسي الآخر للمنصب هو سليمان فرنجية وهو حليف أيضا لحزب الله رشحه للمنصب الزعيم السني سعد الحريري العام الماضي.   يتبع