جزر المارشال تدعم خطة لكبح انبعاثات الطيران

Tue Sep 6, 2016 5:17am GMT
 

أوسلو 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - دعمت جزر المارشال الواقعة في المحيط الهادي اليوم الثلاثاء اتفاقا لكبح انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون من الطائرات ما يمثل اتساعا لدعم أول دولة نامية صغيرة معرضة للتغير المناخي.

وفي مطلع الأسبوع دعمت الصين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي و16 دولة أخرى محيطة مثل تركيا وجورجيا اتفاقا يزيد من الزخم فيما يتعلق بصفقة من المقرر أن توضع لمساتها الأخيرة في اجتماع المنظمة الدولية للطيران المدني الذي تعقده الأمم المتحدة في سبتمبر أيلول.

وقال مايك هالفرتي وزير النقل بجزر المارشال في بيان "على كل منا أن يبذل جهده - كل دولة وكل قطاع".

ويعيش في الجزيرة الواقعة في المحيط الهادي قرابة 53 ألف شخص وتخشى الجزيرة من تأثيرات التغير المناخي مثل ارتفاع منسوب البحار والمزيد من العواصف وتقول إنها ستدعم الصفقة ما دامت ملائمة بيئيا وتتضمن سبلا لزيادة الطموح.

ومن المقرر أن يكون الاتفاق المقترح الذي يهدف إلى أن يصل تلوث الكربون إلى ذروته من جميع رحلات الطيران الدولية عند مستويات 2020 طوعيا بين 2021 و2026 ثم يصبح إلزاميا بالنسبة لكبار الباعثين بدءا من 2027.

ومن المتوقع أن يبدأ سريان الاتفاقية من 2021. وقالت كل من المكسيك وكندا واندونيسيا إنها ستنضم بالفعل.

وقالت جزر المارشال إن الاتفاق يحتمل أن يضيف فقط دولارات قليلة لتكلفة التذاكر على الرحلات الطويلة.

وعلى نحو منفصل قالت صناعة الطيران ممثلة في مجموعة عمل النقل الجوي إن الاتفاق غير طموح بما يكفي فيما يتعلق بالخطة الطوعية الأولى.

واسقط اتفاق لمكافحة التغير المناخي تم التوصل إليه في باريس في ديسمبر كانون الأول الماضي كبح انبعاثات الطيران. (إعداد عبد الفتاح شريف للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)