مسؤول حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ينتقد ترامب وزعماء آخرين

Tue Sep 6, 2016 10:52am GMT
 

لاهاي 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - اتهم الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان أمس الاثنين دونالد ترامب المرشح الرئاسي الأمريكي عن الحزب الجمهوري بنشر "تعصب عرقي وديني مهين" وحذر من تصاعد نبرة شعبوية يمكن أن تتحول إلى عنف.

وفي تصريحات خلال مؤتمر عن الأمن والعدالة قال الأمير زيد إنه يتحدث كذلك عن الزعيم اليميني الهولندي خيرت فيلدرز وغيره من "الشعبويين الديماجوجيين أصحاب التصورات السياسية الخيالية."

وذكر الأمير زيد بالاسم ترامب ونايجل فاراج في بريطانيا ومارين لوبان في فرنسا ضمن آخرين اتهمهم باستخدام أساليب "ترهيب" تشبه تلك التي يستخدمها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال "كي لا يسيء أحد الفهم.. أنا بالتأكيد لا أساوي بين أفعال الديماجوجيين القوميين وأفعال داعش... لكن في أسلوب التواصل فإن استخدام داعش لأنصاف الحقائق والتبسيط المخل والدعاية يشبه الأساليب التي يستخدمها هؤلاء الشعبويون."

ووصف فيلدرز الأمير زيد في تغريدة على حسابه على تويتر بأنه "أبله".

ووصف المفوض السامي برنامج فيلدرز لانتخابات مارس 2017 الذي يدعو إلى منع دخول المهاجرين المسلمين وإغلاق المساجد وحظر القرآن بأنه "عجيب".

لكن الحرب الكلامية بين الأمير زيد وفيلدرز يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة.

وحذر الأمير زيد "ربما يكون التاريخ قد علم السيد فيلدرز وأمثاله كيف يكون يمكن تحويل الرهاب من الأجانب والتعصب الأعمى إلى سلاح... سيتلبد الجو بالكراهية وعند هذه المرحلة يمكن أن تتدهور الأوضاع سريعا إلى عنف واسع النطاق."

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)