طائرة إماراتية واجهت تغيرا في اتجاه الريح قبل هبوطها اضطراريا واحتراقها

Tue Sep 6, 2016 3:12pm GMT
 

دبي 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال محققون بدولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الثلاثاء إن طائرة شركة طيران الإمارات التي انزلقت بجسمها على المدرج في مطار دبي واشتعلت بها النيران الشهر الماضي واجهت تغيرا في اتجاه الريح أثناء محاولة فاشلة للعدول عن الهبوط.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتية في تقرير أولي عن حادثة يوم الثالث من أغسطس آب إن الطيار حاول العدول عن الهبوط بعد أن لامست العجلات الرئيسية للطائرة وهي من الطراز بوينج 777-300 الأرض بالفعل.

وبعد بضع ثوان ارتفعت الطائرة مجددا قبل أن تعاود الهبوط مرة أخرى وتنزل على المدرج بجسمها بعد انسحاب العجلات إلى داخل جسم الطائرة. وبعد ثوان أخرى اندلع حريق في الطائرة مع انزلاقها لمئات الأمتار.

وتم إجلاء جميع الركاب وأفراد الطاقم وعددهم 300 شخص من الطائرة التي كانت قادمة من ثيروفانانثاورام في الهند. ونقل 14 شخصا إلى مستشفى للعلاج. وتوفي أحد رجال الإطفاء بسبب الحريق.

وقال التقرير إن الواقعة- وهي أول حادث كبير تتعرض له شركة طيران الإمارات المملوكة لحكومة دبي- وقعت بعد فترة وجيزة من إصدار السلطات لتحذير من تغير اتجاهات الريح لجميع الطائرات التي تستخدم المطار وهو أشد المطارات الدولية زحاما في العالم.

وأضاف التقرير أن الطائرة تعرضت أثناء الحادث لتغير في اتجاه الريح حيث تحولت الرياح المعاكسة إلى رياح خلفية قبل أن تبدأ مجددا في التحول إلى رياح معاكسة.

ومن المنتظر صدور التقرير النهائي في وقت لاحق. وقال التقرير إن الهدف الوحيد من التحقيق هو منع وقوع حوادث طيران. وأضاف أنه لن يوجه اللوم أو يلقي بالمسؤولية على أحد.

ورحبت طيران الإمارات في بيان بنشر التقرير وأشارت إلى أنه لا يشمل أسباب الحادث أو يصدر توصيات نهائية تتعلق بالسلامة.

وقالت الشركة إنها ستدرس التقرير بعناية وإنها تجري أيضا تحقيقا داخليا.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)