تركيا تهون من مخاطر الشركات المرتبطة بكولن مع مصادرة شركة جديدة

Tue Sep 6, 2016 4:05pm GMT
 

أنقرة/اسطنبول 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال نائب رئيس الوزراء التركي اليوم الثلاثاء إن الشركات المرتبطة بمجموعة ألقي عليها باللوم في انقلاب فاشل شكلت مخاطر بما يصل إلى خمسة مليارات ليرة (1.70 مليار دولار) على البنوك التركية لكن مصادرة الدولة لتلك الشركات حد من المخاطر.

ولم يحدد طبيعة المخاطر لكن تلك التكلفة لا تعادل سوى جزء ضئيل من أصول القطاع المصرفي في البلاد.

وصادرت تركيا بنكا وعدة شركات إعلامية ومؤسسات أخرى في إطار حملة على الشركات التي ترتاب في صلتها بالداعية فتح الله كولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تحمله الحكومة مسؤولية تدبير محاولة انقلاب فاشلة في 15 يوليو حزيران.

ومن بين تلك الشركات بويداك القابضة التي ظهرت في قائمة فورشن 500 للشركات التركية الكبرى وسيديرها صندوق التأمين على الودائع الحكومي أو يبيعها بعد أمر قضائي بمصادرتها.

وعينت تركيا مدراء لمجموعة من الشركات التي تتهمها بالارتباط بما أطلق عليه ممثلو الإدعاء "تنظيم كولن الإرهابي" منذ أواخر العام الماضي في إطار المعركة ضد كولن الحليف السابق للرئيس التركي رجب طيب اردوغان قبل أن يصبحا خصمين.

ينفي كولن الذي تريد تركيا استلامه من الولايات المتحدة تورطه في محاولة الانقلاب.

وقال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء في اجتماع مصرفي اليوم "تكليف صندوق التأمين على الودائع بالتصرف في الشركات المرتبطة بتنظيم كولن الإرهابي أزال المخاطر المصرفية التي تشكلها تلك الشركات."

وحدد جانيكلي المخاطر على القطاع المصرفي التركي في نطاق 4.2 مليار ليرة (1.4 مليار دولار) إلى خمسة مليارات ليرة لكنه لم يحدد كيف تم حساب ذلك ولم يقارنه مع الميزانيات العمومية لقطاع البنوك ككل.

وبلغ إجمالي أصول البنوك التركية 800 مليار دولار في نهاية 2015 بحسب تقديرات اتحاد البنوك التركية.   يتبع