6 أيلول سبتمبر 2016 / 19:42 / بعد عام واحد

تحليل-تركيا تواجه توازنا دبلوماسيا بشأن خطة "المنطقة الآمنة" في سوريا

من أورهان جوسكون وإركان جورسيس

أنقرة 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - سوف يتعين على تركيا تحقيق توازن بين الأهداف المتضاربة لكل من روسيا والولايات المتحدة إذا أرادت تحقيق طموحها بإقامة "منطقة آمنة" في شمال سوريا ومواصلة الاستفادة من التوغل الذي منحها السيطرة على شريط ضيق على الحدود.

وتدعو تركيا القوى العالمية منذ عدة سنوات إلى المساعدة في إقامة منطقة لحماية المدنيين في سوريا التي طحنتها الحرب بهدف مزدوج يتمثل في تطهير الحدود من تنظيم الدولة الإسلامية والمقاتلين الأكراد وأيضا وقف موجة المهاجرين التي أثارت توترا في علاقتها مع أوروبا.

ويرفض الحلفاء الغربيون الفكرة حتى الآن وقالوا إنها تحتاج قوة برية كبيرة وطائرات لحماية منطقة "حظر طيران" وهو التزام كبير في ساحة قتال مزدحمة وفوضوية. وقالت روسيا- التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد- في الماضي إن أي توغل أجنبي سيكون غير قانوني.

لكن هجوم تركيا في شمال سوريا الذي شنته قبل نحو أسبوعين مع حلفائها من المعارضة السورية خلق ما يصفه مسؤولون في أنقرة "بمنطقة آمنة فعلية" وأسفر عن طرد مقاتلي الدولة الإسلامية من آخر شريط حدودي كان تحت سيطرتهم بطول 90 كيلومترا.

وتحتاج تركيا الآن إلى دعم دولي لعملية أوسع للسيطرة على مثلث من الأراضي يمتد لمسافة 40 كيلومترا داخل سوريا ويشكل عازلا بين منطقتين يسيطر عليهما الأكراد إلى الشرق وإلى الغرب وفي مواجهة الدولة الإسلامية إلى الجنوب.

وقال مسؤول تركي كبير طلب عدم نشر اسمه كي يتسنى له الحديث عن الاستراتيجية بحرية أكبر "المرحلة الأولى من الخطة أنجزت. لم يعد لتركيا حدود مع الدولة الإسلامية. لكن هذه المنطقة لا تزال ضيقة للغاية ومعرضة لخطر الهجمات من الجانب الآخر."

وأضاف "ما سيتم فعله الآن سيتوقف على التنسيق مع قوى التحالف والدعم الذي ستقدمه" وقال إن تحسن العلاقات مع روسيا "حرر يد تركيا" فيما يتعلق بالعمليات.

وسيطر المعارضون المدعومون من تركيا وهم في الغالب من السوريين العرب والتركمان الذين يقاتلون تحت راية الجيش السوري الحر على الحدود بين بلدتي أعزاز وجرابلس يوم الأحد بعد سيطرتهم على 20 قرية من الدولة الإسلامية.

وفي تصريح لرويترز قال أحمد عثمان قائد جماعة السلطان مراد المعارضة وهي إحدى الجماعات التي تحظى بدعم تركي إنه يود رؤية "منطقة آمنة" دائمة لكنه أوضح أن الإجراء سيحتاج اتفاقا بين تركيا والولايات المتحدة وروسيا.

*مصالح متضاربة

وقال الرئيس التركي طيب إردوغان- الذي قويت شوكته بالتوغل الأخير- يوم الاثنين إنه أثار قضية "المنطقة الآمنة" مجددا مع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي باراك أوباما في قمة مجموعة العشرين في الصين.

ولم يعلق أي من الرئيسين بشكل مباشر على الاقتراح التركي رغم تأكيدهما على رغبتهما في التعاون في محاربة الإرهاب في سوريا. وقال المتحدث باسم إردوغان إنه لم تصدر اعتراضات ولا بوادر دعم واضحة في الاجتماعات.

وأقر مسؤول تركي آخر بأن واشنطن وموسكو "مترددتان" لكن "منطقة آمنة فعلية" أصبحت واقعا على الأرض الآن وأن تأييدهما خاصة في إقامة منطقة حظر طيران ضروري.

وقال متين جوركان الضابط السابق في الجيش التركي والمحلل في دورية "أل مونيتور" الالكترونية إن اختلاف الأهداف بين واشنطن وموسكو في سوريا يثير تساؤلات خطيرة بشأن إمكانية تطبيق الخطط التركية.

وأضاف "إننا نتحدث عن قوتين كبيرتين لهما مصالح كبرى في سوريا. لهما مصالح استراتيجية متعارضة بشأن الهدف النهائي في سوريا."

وقطعت الحرب المستعرة منذ أكثر من خمسة أعوام سوريا إلى أراض تسيطر عليه الحكومة وجماعات مسلحة متصارعة دوما منها المقاتلون الأكراد وتحالف فضفاض من جماعات معارضة وأيضا تنظيم الدولة الإسلامية.

وتضع واشنطن- التي تؤيد فصائل معارضة تحارب الأسد- على رأس أولوياتها تدمير تنظيم الدولة الإسلامية وهي على خلاف مع تركيا بشأن دور وحدات حماية الشعب الكردية السورية. وتدعم الولايات المتحدة المقاتلين الأكراد ضد المتشددين الإسلاميين لكن أنقرة تراهم قوة معادية مرتبطة بمتشددين أكراد على أراضيها.

وتوصل البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي إلى اتفاق تظل وحدات حماية الشعب بموجبه إلى الشرق من نهر الفرات خارج المنطقة العازلة التي اقترحتها تركيا مباشرة لكن أنقرة أعلنت أنها لم تتحقق بعد من تنفيذ الوحدات لذلك.

ويبدو أن تركيا تجتاز المخاوف الروسية بشكل أكثر سلاسة منذ أن استعادت العلاقات مع موسكو في أغسطس آب بعد تسعة أشهر من تدهورها عقب إسقاط تركيا طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية.

وقال المتحدث باسم إردوغان اليوم الثلاثاء إن روسيا أبدت دعما كاملا للعملية التركية الساعية لتطهير الحدود من الدولة الإسلامية. ومن جانبها باتت تركيا أقل إصرارا على الخروج الفوري للأسد من السلطة.

وقال جيمس ستافريديس القائد الأعلى السابق لحلف شمال الأطلسي وعميد كلية فليتشر للقانون والدبلوماسية بجامعة توفتس "يبدو أنهم يخففون مطالبهم بشأن الإطاحة بالأسد مراعاة لعلاقتهم الجديدة مع روسيا."

* هرمجدون

وبخلاف التحديات الدبلوماسية فإن توغل المعارضين المسلحين من العرب والتركمان المدعومين من تركيا بدرجة أكبر في عمق سوريا ينطوي على مخاطر عسكرية كبيرة.

وتتقدم القوات المدعومة من تركيا باتجاه منبج وهي مدينة تقع على بعد نحو 30 كيلومترا إلى الجنوب من جرابلس واستعادها تحالف تدعمه الولايات المتحدة يضم وحدات حماية الشعب الكردية من تنظيم الدولة الإسلامية الشهر الماضي.

ومن المفترض أن يكون المقاتلون الأكراد قد انسحبوا منذ ذلك الحين إلى الشرق من نهر الفرات.

وقال ياسين أقطاي المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا "نعلم أن فصائل من وحدات حماية الشعب لا تزال موجودة هناك. إن لم ينسحبوا ستكون تركيا عازمة على إعادة منبج إلى أصحابها" في إشارة إلى العرب والتركمان الذين عاشوا هناك قبل اندلاع الحرب الأهلية في 2011 .

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مدينة الباب غربي منبج وهي هدف استراتيجي رئيسي آخر لكل من القوات الكردية ومسلحي المعارضة المدعومين من أنقرة. ومن المعتقد أن أبو محمد العدناني أحد أبرز قادة التنظيم قتل في الباب في غارة جوية أمريكية الأسبوع الماضي.

وإلى الشمال من الباب تقع بلدة دابق وهي الموقع الذي تقول كتب إسلامية إنه سيشهد معركة حاسمة بين "المسلمين والكفار" وتشير إليها دعاية التنظيم على أنها من علامات يوم القيامة.

وقال عبدالله أجار العسكري التركي السابق والمحلل الأمني "القتال بالنسبة للمعارضين المدعومين من تركيا سيزداد شدة مع تقدمهم جنوبا. ووفقا لمعتقدات الدولة الإسلامية فإنهم سيشهدون هرمجدون هنا."

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below