زعيم ولاية بافاريا يحذر ميركل بعد انتخابات "كارثية"

Tue Sep 6, 2016 7:51pm GMT
 

برلين 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - حذر رئيس وزراء ولاية بافاريا الألمانية المحافظين اليوم الثلاثاء من "تهديد كبير" بعد انتخابات "كارثية" في الولاية يوم الأحد ألقى باللائمة فيها على سياسة الباب المفتوح أمام المهاجرين التي طبقتها المستشارة أنجيلا ميركل.

وقال هورست زيهوفر رئيس وزراء الولاية وعضو حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي إن ميركل فشلت في الاستجابة لمخاوف الناخبين بشأن أزمة المهاجرين كاشفا الانقسامات العميقة داخل الكتلة المحافظة التي تتزعمها المستشارة الألمانية.

وأضاف زيهوفر في تصريح لصحيفة "سودويتشه زايتونج" "الموقف بالنسبة للمحافظين خطير للغاية" مضيفا أن الناخبين فاض بهم الكيل من "سياسات برلين."

ومني المحافظون بزعامة ميركل من خسائر ثقيلة في ولاية مكلنبورج فوربومرن بشرق البلاد يوم الأحد وحلوا في المركز الثالث خلف الديمقراطيين الاشتراكيين وحزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للمهاجرين والذي كان فوزه مفاجأة.

ومع بقاء عام على الانتخابات الاتحادية تراجعت شعبية ميركل إلى أدنى مستوى في خمسة أعوام منذ قررت فتح الحدود أمام نحو مليون لاجئ العام الماضي ثم رعت اتفاقا مثيرا للجدل بين تركيا والاتحاد الأوروبي لحل الأزمة.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)