تركيا تعمل مع مجلس أوروبا بشأن محاكمات ما بعد الانقلاب

Tue Sep 6, 2016 9:32pm GMT
 

من أندريا شلال

برلين 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال رئيس مجلس أوروبا إن وفدا من وزارة العدل التركية التقى مع مجلس أوروبا لمراجعة معايير ومعاهدات حقوق الإنسان الأوروبية بينما تستعد أنقرة لمحاكمة من تحملهم المسؤولية عن انقلاب فاشل في 15 يوليو تموز.

وأبلغ ثوربيون ياجلاند السكرتير العام لمجلس أوروبا رويترز اليوم الثلاثاء على هامش مؤتمر استضافته وزارة الخارجية الألمانية أن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو سيلتقي أيضا بوزراء آخرين من مجلس حقوق الإنسان المكون من 47 دولة في ستراسبورج بفرنسا غدا الأربعاء.

وقال ياجلاند "نعمل معهم. نريد أن نتأكد من تطبيق الضمانات القضائية.

"ليضعوا في اعتبارهم أنه إذا لم يطبقوا هذه (المعايير) فإن العديد من هذه القضايا سينتهي بها المطاف في المحكمة في ستراسبورج."

وأضاف ياجلاند أن الاجتماع مع وفد وزارة العدل التركية أقيم يوم الجمعة الماضي.

وتأتي مباحثات تركيا مع مجلس أوروبا وسط جهود من جانب الزعماء الأوروبيين لتهدئة التوتر الذي اندلع بعد الانقلاب والانتقادات الشديدة من جانب العديد من قادة الاتحاد الأوروبي للإجراءات الصارمة التي اتخذها الرئيس رجب طيب إردوغان بعد الانقلاب.

وستراسبورج مقر للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي تنظر مزاعم الأفراد أو الدول المتعلقة بانتهاك الحقوق المدنية والسياسية. وصادقت تركيا على الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان عام 1954.

وخلافا للاتحاد الأوروبي لا يستطيع مجلس أوروبا إصدار قوانين ملزمة لكن لديه القوة لتطبيق اتفاقيات دولية مختارة توصل إليها أعضاؤه ومن بينهم تركيا. وتطبق المحكمة وهي هيئة تابعة للمجلس الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.   يتبع