الادعاء البرازيلي وجه اتهامات في مايو لشركة تورس بشأن اتفاق أسلحة لليمن

Wed Sep 7, 2016 1:09am GMT
 

ريو دي جانيرو 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال ممثلو ادعاء برازيليون يوم الثلاثاء إنهم وجهوا اتهاما لشركة فورخاس تورس -وهي أكبر شركة لصناعة الأسلحة في أمريكا اللاتينية- في مايو أيار للتعامل المزعوم مع مهرب أسلحة يمني معروف في انتهاك لعقوبات دولية مما دفع أسهم الشركة للهبوط.

وأكدت تورس تقريرا لرويترز يوم الاثنين أفاد بأن اثنين من المسؤولين التنفيذيين السابقين بالشركة وجهت إليهما اتهامات بشأن صفقة تعود لعام 2013 يزعم أن بموجبها أرسلت أسلحة لليمن لكن الشركة قالت إنها مجرد طرف معني في القضية.

وقالت تورس في بيان في وقت متأخر يوم الاثنين "على الرغم من أن الشركة وإدارتها ليستا طرفا في الدعوى فمجرد أن علمت الشركة بهذه القضية التي يمكن أن تضر بسمعتها طلبت منحها وضع جهة معنية ومنحت ذلك لاستجلاء الحقائق والمساعدة في التحقيق."

وامتنعت الشركة عن التعليق على الفور على بيان ممثلي الادعاء يوم الثلاثاء.

وهوت أسهم تورس ثمانية بالمئة يوم الثلاثاء في أكبر انخفاض منذ 16 شهرا.

والقضية التي ينظرها قاض في مدينة بورتو أليجري بجنوب البلاد قرب مقر شركة تورس قد يترتب عليها تدقيق قانوني في عمل الشركة وهي مورد رئيسي لأسلحة الشرطة والجيش في البرازيل وواحدة من أكبر خمس شركات مسدسات في السوق الأمريكية التي تبيع فيها نحو ثلاثة أرباع إنتاجها. (إعداد محمد اليماني للنشرة العربية)