7 أيلول سبتمبر 2016 / 15:32 / بعد عام واحد

تلفزيون- وزير: مصر تستضيف مؤتمر مساعدات لليمن في مارس آذار

الموضوع 3008

المدة 2.06 دقيقة

القاهرة في مصر / عمران وصنعاء في اليمن

تصوير 6 سبتمبر أيلول 2016 / لقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قال وزير في الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية إن مصر ستستضيف مؤتمرا دوليا في مارس آذار لتنسيق الإغاثة الإنسانية لليمن الذي دمرته الحرب الأهلية.

وقالت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن ما لا يقل عن عشرة آلاف شخص قتلوا خلال الأشهر الثمانية عشر المنصرمة. وذكرت أن نحو 14 مليونا من سكان اليمن البالغ عددهم 26 مليونا يحتاجون للمساعدات الغذائية وإن سبعة ملايين يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

وقال عبد الرقيب فتح وزير الإدارة المحلية اليمني في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء (6 سبتمبر أيلول) بالسفارة اليمنية في القاهرة "نحن الآن نعد مؤتمرا إن شاء الله قريب وسيعقد هنا في مدينة شرم الشيخ. هذا المؤتمر نعد له أيضا بشكل كامل لكي نتوجه إلى المنظمات الإغاثة ومنظمات المجتمع المدني وكثير من المانحين والمتبرعين. هذا سيكون مؤتمرا فاعلا ويخطط أن يعقد في مارس بإذن الله."

وأضاف "البنك الدولي حدد تقديرا 15 مليار دولار لإعانة الشعب اليمني. طبعا هذا الرقم قد لا يكون دقيق. اللي اتبعه البنك لأسلوب تحديد الرقم هو أخذ عينة عشوائية لأربع محافظات وقاسها على بقية المحافظات."

وأردف فتح "بعد تحرير عدن بدأنا في 2016 نعد آلية مُنظمة ومُخططة. لدينا الآن مكتب للجنة العليا للإغاثة في محافظة عدن. كما أوضحت.. نتبنى الآن لدينا قاعدة بيانات للاحتياج كما أوضح الأخ وزير الصحة..نحن عندما نقدم الإغاثة وفقا للمعايير الدولية بدون أي انتماء أو انحياز مسؤولين عن المواطن اليمني الملهوف مهما كان دينه أو مذهبه أو انتماؤه."

ويضع الصراع جماعة الحوثيين المتحالفة مع إيران وأنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح في مواجهة مع الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يحظي بدعم تحالف من الدول العربية تقوده السعودية.

وبدأ التحالف بقيادة السعودية حملة عسكرية في اليمن في مارس آذار العام الماضي بهدف منع الحوثيين وأنصار صالح من السيطرة على البلاد.

ويسيطر الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة صالح على معظم الشطر الشمالي من اليمن بينما تقتسم القوات الموالية لهادي السيطرة على باقي البلاد مع العشائر المحلية.

ولم تدل مصر التي تدعم حكومة هادي بأي تصريح بعد بشأن المؤتمر وأهدافه.

وانتهت محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة دون التوصل لاتفاق في أغسطس آب وأعقب انهيار المفاوضات احتدام القتال في جميع أنحاء البلاد.

وأكد الوزير فتح أن الحرب دمرت 100 منشأة صحية في اليمن وأن نحو 1000 مدرسة يمنية تحولت إلى ثكنات أو مراكز إيواء.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below