تركيا تحتجز صحفيين وسياسيا ومدير شركة لاستطلاعات الرأي ضمن حملة التطهير

Wed Sep 7, 2016 3:31pm GMT
 

من أيلا جين ياكلي وحميرة باموق

اسطنبول 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - احتجزت السلطات التركية صحفيين وسياسيا ومدير شركة لاستطلاعات الرأي اليوم الأربعاء وأصدرت أوامر للقبض على مئة وخمسة أشخاص آخرين للاشتباه بأن لهم صلاتهم برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن الذي تحمله تركيا المسؤولية عن إنقلاب فاشل في 15 يوليو تموز.

وحذر ساسة معارضون من أن أحدث موجة اعتقالات قد تستهدف منتقدي الحكومة الذين ليست لهم صلات واضحة بالحركة الدينية التي يقودها كولن الذي تتهمه الحكومة بتدبير الانقلاب الفاشل وهو إتهام ينفيه كولن.

وقالت صحيفة يني جاغ القومية اليومية في موقعها الإلكتروني إن ثلاثة من صحفييها اعتقلوا من منازلهم واحتجزوا في قاعة للالعاب الرياضية في أنقرة. ووصفت الرجال بأنهم منتقدون لحركة كولن.

وذكرت الصحيفة أن توران يلدير وهو نائب سابق من حزب الحركة القومية في أنقرة اعتقل لاتهامات مماثلة.

وقالت ميرال أكسنر وهي عضو بارز في حزب الحركة القومية في بيان على تويتر "القوميون لن ينسوا اولئك الذين يقومون بهذا فقط من أجل تهميش المعارضين السياسيين."

وتحدت أكسنر زعيم الحزب المخضرم هذا العام لكنها واجهت الكثير من العقبات القانونية وقد تواجه الطرد من الحزب.

وذكرت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء أن مكتب كبير ممثلي الادعاء فتح تحقيقا بشأن 105 أشخاص يشتبه بأنهم زعماء خلايا في 17 إقليما قيل إنهم مسؤولون عن الأفراد العسكريين فيما تصفه السلطات "بالمنظمة كولن الإرهابية".

واحتجزت السلطات بالفعل عشرات الآلاف من الأشخاص للاشتباه في صلاتهم بكولن الذي تمارس حركته بشكل علني أنشطة مثل الحوار بين الأديان والتعليم. ووضعت السلطات استئصال شأفة أنصار كولن على رأس أولوياتها.   يتبع