الجزائر تخطط لخفض الإنفاق وزيادة الضرائب في 2017 للتأقلم مع هبوط النفط

Wed Sep 7, 2016 6:42pm GMT
 

من حميد ولد أحمد

الجزائر 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤول حكومي إن حكومة الجزائر تخطط لتقليص الإنفاق بنسبة 14 في المئة في 2017 بعد خفضه سبعة في المئة هذا العام في إطار سعيها للتأقلم مع هبوط إيرادات الطاقة.

وأضاف المسؤول أن الحكومة تدرس أيضا رفع أسعار البنزين ووقود الديزل المدعم للعام الثاني على التوالي لكبح الاستهلاك المحلي المتزايد وخفض فاتورة الواردات.

وتشكل مثل تلك الجهود الرامية لتخفيف الضغوط المالية تحديا للنموذج الاجتماعي المستخدم لتعزيز الاستقرار السياسي تحت قيادة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وتساهم مبيعات النفط والغاز بنسبة 60 في المئة من الموازنة الحكومية و95 في المئة من إيرادات الصادرات. وباءت محاولات تنويع موارد الاقتصاد بالفشل.

وفي العام الحالي أرجأت الحكومة مشروعات للبنية التحتية وبدأت في رفع أسعار البنزين ووقود الديزل والكهرباء للمرة الأولى فيما يزيد على عشر سنوات.

وقال المسؤول - الذي طلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مصرح له بالتحدث إلى وسائل الإعلام - إن الحكومة ربما تفرض ضرائب جديدة على السلع المحلية والمستوردة لاحتواء العجز في العام القادم.

وأضاف "تجري حاليا مناقشة زيادات جديدة."

وتتوقع الحكومة أن تصل إيرادات الطاقة إلى 35 مليار دولار في 2017 ارتفاعا من 26.4 مليار دولار متوقعة لهذا العام لكنها تقل عن إيرادات 2015 البالغة 35.72 مليار دولار وعن إيرادات 2014 التي بلغت 68 مليار دولار.   يتبع