مقاتلو فصيل عراقي ينضمون للمعركة في حلب السورية

Wed Sep 7, 2016 6:04pm GMT
 

من أنجوس مكدوال وأحمد رشيد

بيروت/بغداد 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال فصيل شيعي عراقي اليوم الأربعاء إنه أرسل أكثر من ألف مقاتل إلى جبهة القتال في سوريا ليوسع نطاق التدخل الأجنبي في المعركة على مدينة حلب وهي الجائزة الأكبر في الحرب الأهلية المستمرة بلا هوادة منذ خمسة أعوام.

وظهرت لقطات جديدة لمدنيين في حالة اختناق في أعقاب ما يبدو أنه هجوم بغاز الكلور السام على ضاحية تسيطر عليها المعارضة فيما تقترب المعركة على كبرى مدن سوريا مما قد تكون مرحلة حاسمة.

وحلب منقسمة منذ سنوات إلى قطاعات تحت سيطرة الحكومة والمعارضة لكن جيش الرئيس بشار الأسد فرض حصارا على مناطق المعارضة ويأمل الآن في السيطرة الكاملة على المدينة فيما ستكون ضربة قاصمة لأعدائه.

وتتمتع قوات الحكومة بدعم القوة الجوية الروسية ومقاتلين مخضرمين من فصائل لبنانية وعراقية تحت إشراف جنرال إيراني فيما يبدو.

ويظهر وصول تعزيزات من العراق حيث تخوض الفصائل الشيعية معركتها الخاصة ضد تنظيم الدولة الإسلامية كيف تجاوزت الصراعات في سوريا والعراق الحدود ليصبح الأمر حربا طائفية واسعة عبر الشرق الأوسط.

وقال هاشم الموسوي المتحدث باسم حركة النجباء الشيعية العراقية إن مقاتليه سيعززون المناطق التي انتزعت من المعارضة في جنوب حلب.

ونشر حساب الحركة على تويتر صورا لمقاتليها في الجبهة السورية مع الميجر جنرال قاسم سليماني قائد العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني والذي قاد عمليات لحلفاء طهران في سوريا والعراق.

وقال قادة من جماعات معارضة إنهم يعدون لشن هجوم مضاد بهدف كسر الحصار عن المدينة والذي فرض مجددا في الأيام الأخيرة بعد معارك عنيفة استمرت أسابيع حول مجمع عسكري.   يتبع