مسؤول أمريكي: مشار ينبغي ألا يعود إلى منصبه السابق في جنوب السودان

Wed Sep 7, 2016 7:59pm GMT
 

من باتريشا زينجرلي

واشنطن 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مبعوث واشنطن الخاص إلى جنوب السودان اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تعتقد أن ريك مشار نائب رئيس السودان سابقا ينبغي ألا يعود إلى منصبه السابق في الحكومة في ضوء استمرار حالة عدم الاستقرار في البلاد.

ونشبت خصومة سياسية قبل نحو ثلاثة أعوام بين رئيس جنوب السودان سلفا كير المنتمي إلى قبيلة الدنكا ونائبه السابق مشار المنتمي إلى قبيلة النوير. وأدى ذلك إلى اندلاع حرب أهلية كثيرا ما كانت القبيلتان متناحرتين فيها.

ووقع الزعيمان اتفاق سلام هشا قبل عام لكن القتال مستمر بما في ذلك هجمات استهدفت مدنيين من جنوب السودان وأجانب. وفر مشار من البلاد.

وقال مبعوث الولايات المتحدة الخاص دونالد بوث في جلسة لمجلس النواب الأمريكي "في ضوء ما حدث كله فإننا لا نعتقد أن من الحكمة أن يعود مشار إلى موقعه السابق في جوبا."

وأضاف في شهادة أدلى بها أمام اللجنة الفرعية لأفريقيا التابعة للجنة الشؤون الخارجية "لكن هذا لا يمكن أن يصبح مبررا لأن يحتكر الرئيس كير السلطة ويقمع الأصوات السياسية المعارضة."

وأدى استمرار حالة عدم الاستقرار وأعمال العنف في البلد المستقل حديثا عن السودان إلى إغضاب أعضاء في الكونجرس الأمريكي. ودعا كثير منهم خلال الجلسة إلى فرض عقوبات دولية على الأفراد المسؤولين عن أعمال العنف القائمة.

وقال كريس سميث عضو مجلس النواب ورئيس اللجنة الفرعية "لا بد أن تكون هناك عواقب لمن يثبت أنهم مذنبون."

وتحدث بوث عن مشاعر متنامية معادية للولايات المتحدة في جنوب السودان. ففي السابع من يوليو تموز أطلق جنود النار على مركبتين تقلان دبلوماسيين أمريكيين. ولم يصب أحد لأن المركبتين كانتا مصفحتين. وتعهدت حكومة جنوب السودان بإجراء تحقيق.   يتبع