8 أيلول سبتمبر 2016 / 06:02 / بعد عام واحد

مقدمة 1-رئيس منظمة الأسلحة الكيميائية يصف تقارير عن هجوم بالغاز في حلب بالمزعجة

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من جو مين بارك

سول 8 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال أحمد أوزومجو رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اليوم الخميس إن المنظمة ستجري تحقيقا حول ما يشتبه بأنه هجوم بغاز الكلور في منطقة تسيطر عليها المعارضة المسلحة بمدينة حلب السورية واصفا الأنباء التي أفادت بوقوع الهجوم بأنها تبعث على الانزعاج.

ومن المقرر أن يناقش مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تقريرا للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تلقي بالمسؤولية على قوات الحكومة السورية في هجمات سابقة بالغاز السام.

وقال الدفاع المدني السوري الذي يعمل في مناطق تسيطر عليها المعارضة إن طائرات هليكوبتر تابعة للحكومة أسقطت براميل متفجرة تحتوي على غاز الكلور يوم الثلاثاء في حلب مما تسبب في إصابة 80 شخصا بالاختناق.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الأربعاء أن شخصا توفي نتيجة الهجوم.

وقال أوزومجو للصحفيين في سول حيث يشارك في منتدى أمني "التقارير الأخيرة عن استخدام الكلور مزعجة" في إشارة إلى الهجوم في حلب.

وأضاف أن المنظمة ستستخدم كل السبل المتاحة للتحقيق في المزاعم عن استخدام الغاز السام في الهجوم وتقديم النتائج إلى الدول الأعضاء باتفاقية الأسلحة الكيميائية.

ونفى مصدر عسكري سوري أمس الأربعاء اتهامات بأن الجيش شن هجوما بغاز الكلور في حلب واصفا الاتهامات بأنها محاولة من المعارضة لصرف الانتباه عن الهزائم التي منيت بها.

وركز تحقيق أجرته الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية على مدى عام وأجازه مجلس الأمن بالإجماع على تسع هجمات بالغاز في سبع مناطق وخلص إلى أن قوات الحكومة السورية مسؤولة عن اثنين منهم في 2014 و2015.

ونفت الحكومة السورية اتهامات سابقة بأنها استخدمت أسلحة كيماوية خلال الحرب المستمرة منذ خمس سنوات. وخلص التحقيق أيضا إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد استخدم غاز خردل الكبريت.

ومهدت نتائج التحقيق الساحة لمواجهة في مجلس الأمن بين الدول الخمس دائمة العضوية والتي تمتلك حق النقض (الفيتو) وهي المواجهة التي تضع على الأرجح روسيا والصين في مواجهة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا حول كيفية التعامل مع الوضع في سوريا.

ومدينة حلب مقسمة منذ سنوات بين قطاعات تسيطر عليها الحكومة وأخرى خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة لكن القوات المسلحة السورية تضرب حصارا على مناطق المعارضة وتأمل الآن في السيطرة على المدينة بأكملها فيما سيكون بمثابة ضربة مدمرة لأعدائها. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أشرف صديق)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below