8 أيلول سبتمبر 2016 / 15:18 / بعد عام واحد

تلفزيون- سيرك دو سوليه يبدأ عرض فاريكاي في بيروت

الموضوع 4004

المدة 4.59 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير 7 سبتمبر أيلول 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

بدأ سيرك دو سوليه العالمي تقديم عرض فاريكاي في العاصمة اللبنانية يوم الأربعاء (7 سبتمبر أيلول). وجذب العرض الذي يُقدم للجمهور منذ 14 عاما المئات من عُشاق المسرح من كل الأعمار والخلفيات في بيروت.

وشاهد هذا العرض الذي يحظى باستحسان النقاد الملايين خلال جولاته في أكثر من 130 مدينة في 23 دولة مختلفة منذ انطلاق عرضه الأول في مونتريال بكندا عام 2002.

وفريكاي هو ثالث عرض لسيرك دو سوليه (سيرك الشمس) في بيروت. وكان العرض السابق له هو دراليون في 2013.

وقالت كلير أوكونو مديرة فاريكاي أثناء عرض تجريبي (بروفة) قبل العرض ”فاريكاي عرض بدأ في 2002. وهو عودة إلى أسلوبنا في مسلك السيرك التقليدي وهذه أول مرة يأخذ سيرك دو سوليه قصة موجودة ويبني عليها. نحن في بيروت لأنه ليس بوسعنا الابتعاد. هذه ثالث مرة للسيرك في بيروت ونحن هنا لأن الوقت حان لنعود صراحة. كنا هنا قبل فترة والجمهور هنا كريم للغاية. مدينة مبهجة للزوار. وبصراحة لا يعرف كثيرون عنها معلومات كافية. بالتالي فانه من المفيد لنا أن نتمكن من جلب الفرق إلى هنا ونريهم مثل هذه المدينة المبهرة. نحن في غاية الحماس بتقديم عرض لنا هنا من جديد.“

وعبرت أوكونو عن حماس فرقتها للعودة للعمل في عرض فاريكاي بعد عطلة استمرت شهرا في أغسطس آب. وكان آخر عرض فاريكاي قبل بيروت في مايوركا باسبانيا في يوليو تموز 2016.

ويشارك في العرض 50 ممثلا وموسيقيا من 19 دولة يجوبون العالم مع أفراد طاقم السيرك ليقدموا ذات العرض في كل مدينة يزورونها.

ومن بين هؤلاء فنان من بويرتوريكو يدعى فرناندو ميرو ويقوم بدور ايكاروس.

وقال ميرو لتلفزيون رويترز ”يدور هذا العرض حول قصة ما بعد سقوط ايكاروس من السماء .. الملاك ايكاروس. وكلها حوله وهو يهبط في هذه الغابة السحرية التي تعج بمخلوقات غريبة لا يعرفها. وفقد جناحيه اللذين يطير بهما. بالتالي تدور القصة حول كيفية اضطراره لتطوير حياته وتحويله فقده جناحيه من عملية سلبية إلى إيجابية. وعليه فإن القصة كلها مشجعة وما يشبه العثور على معنى للحياة بعد أن يفقد الإنسان معظم ما لديه. في بعض الأحيان لا يكون لديك شيء سوى مساعدة الآخرين لتتجاوز الظروف الصعبة وما إلى ذلك.“

واستقبل الجمهور في بيروت العرض بحماس كبير وإعجاب واضح.

قال طفل شاهد العرض يدعى جيفري صفير (11 عاما) ”حلو كثير لأنه بيحكي أكيد عن برا وعن الطبيعة مبين وكيف عم بيمثلوا والأصوات كيف تتزامن (بالفرنسية) مع الحركات (بالفرنسية) من شان هيك أنا حبيته كثير.“

وأضافت امرأة شاهدت العرض تدعى رندا فرح ”كثير حلو. مش أول مرة بأحضر سيرك دو سوليه وكل مرة بألاحظ أن ما في سيرك دو سوليه بيشبه الثاني بس دائماً فيه تنوع وألوان ورقص (بالانجليزية). يعني أنا كثير بأحب هيدا اللمسة الفنية (بالإنجليزية) اللي بالسيرك دو سوليه اللي هي كثير مختلفة عن السيرك الباقيين اللي بيكون فيهن حيوانات. هيدا السيرك فني وثقافي ورفيع المستوى جدا...أحبه (بالإنجليزية).“

وقال مشاهد آخر للعرض يدعى جان بول شامي ”العرض مُبهر ونابض بالحيوية (بالإنجليزية). مش معقول الألوان شو فظيعة. بطلعتي ع المسرح شفت العرض بطريقة مختلفة كثير. هن عم بيشوفونا كثير بطريقة مختلفة. أقل ألوانا لكن في غاية الروعة (بالانجليزية)..أحببته بالفعل.“

وسيُقدم عرض فاريكاي في لبنان ثماني مرات أخرى حتى يوم الاثنين (12 سبتمبر أيلول) قبل أن ينتقل إلى دبي واسطنبول.

ويبين الجدول المعلن للعرض أنه سيستمر في أنحاء العالم حتى مايو أيار 2017.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below