مقدمة 2-مقابلة-أمريكا وتركيا تبحثان عملية الرقة وخلاف حول دور الأكراد

Thu Sep 8, 2016 6:38pm GMT
 

(لإضافة تعليق لكارتر)

من فيل ستيوارت

لندن 8 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير الدفاع التركي فكري إيشق إن بلاده تساند العملية التي تهدف إلى طرد تنظيم الدولة الإسلامية من الرقة معقله الأساسي في سوريا لكن يجب ألا تكون وحدات حماية الشعب الكردية- المدعومة من الولايات المتحدة- القوة الاساسية فيها.

وأطلقت تركيا أول توغل عسكري كبير لها في سوريا قبل نحو أسبوعين. وتقول واشنطن إنها تؤيد الجهود الرامية لدحر التنظيم لكن لا تزال الخلافات قائمة بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي بشأن دور المقاتلين الأكراد.

وتعتبر الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية السورية حليفا مفيدا في المعركة ضد المتشددين غير أن تركيا تعتبرها قوة معادية وامتدادا لمسلحين أكراد يشنون تمردا منذ أكثر من ثلاثة عقود على أرضها.

وقال إيشق لرويترز في مقابلة بعد اجتماع مع نظيره الأمريكي أشتون كارتر في لندن إنه ينبغي ألا تكون وحدات حماية الشعب محور أي جهود لاستعادة الرقة.

وأضاف قائلا "ما تصر تركيا وتركز عليه هو أن العمليات يجب أن تشنها القوات المحلية في المنطقة بدلا من الاعتماد على وحدات حماية الشعب وحدها."

"تركيا لن تسمح لوحدات حماية الشعب بتوسيع المناطق التي تسيطر عليها واكتساب القوة من خلال استخدام العمليات ضد داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) كذريعة."

وتختلف تركيا والولايات المتحدة أيضا بشأن السيطرة على بلدة أخرى هي منبج التي تبعد نحو 30 كيلومترا إلى الجنوب من الحدود التركية وانتزع تحالف مدعوم من الولايات المتحدة يضم وحدات حماية الشعب السيطرة عليها الشهر الماضي من الدولة الإسلامية.   يتبع