حزب قومي تركي يفصل عضوة سعت إلى الاطاحة بزعيمه

Thu Sep 8, 2016 5:06pm GMT
 

من إرجان جورسيس وسيدا سيزر

اسطنبول 8 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال حزب قومي تركي اليوم الخميس إنه طرد عضوة حاولت الإطاحة بزعيمه المخضرم ليتخلص بذلك من متمردة يعتبرها البعض قادرة على النيل من سلطة الرئيس رجب طيب إردوغان.

وكانت استطلاعات للرأي قد أشارت إلى أن التخلص من دولت بهجلي كزعيم لحزب الحركة القومية قد يوسع التأييد للحزب ويضعف جهود إردوغان لحشد الدعم لنظام رئاسي كامل بصلاحيات تنفيذية قوية.

وقال المجلس التأديبي المركزي في حزب الحركة القومية في بيان إنه اتخذ قرارا بالإجماع لفصل ميرال أكسينير. ولا يزال التحقيق التأديبي مستمرا مع منشقين آخرين.

وينحي متمردو الحزب باللائمة في تراجع شعبية الحزب على بهجلي (68 عاما) الذي يعتبرونه شخصية عنيدة غير قادرة على الاستفادة من المشاعر القومية التي عززت مكانة إردوغان.

ولا يزال إردوغان -الذي أسس حزب العدالة والتنمية الحاكم- السياسي الاكثر شعبية في تركيا. وزاد الانقلاب الفاشل في 15 يوليو تموز من شعبيته.

وفي مؤتمر استثنائي في يونيو حزيران تمكن منشقون من بينهم أكسينير من تعديل نظام داخلي لحزب الحركة القومية من شأنه أن يسمح لهم بتحدي قيادة بهجلي.

لكن في أعقاب المؤتمر الاستثنائي منعت لجنة انتخابية المعارضين القوميين من إجراء تصويت في العاشر من يوليو تموز لاستبدال بهجلي وهو ما عطل عملية كان من شأنها أن تأتي بمنافس أكثر قوة للرئيس إردوغان.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي)