مقدمة 1-حصري-استقرار إنتاج إيران النفطي للشهر الثالث وسط مساومات مع أوبك

Fri Sep 9, 2016 12:14pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من أليكس لولر ورانيا الجمل

لندن 9 سبتمبر أيلول (رويترز) - أظهرت بيانات جديدة أن النمو الحاد في إنتاج إيران من النفط توقف في الأشهر الثلاثة الأخيرة بما يشير إلى أن طهران قد تواجه صعوبة في تحقيق خطتها الرامية لرفع الإنتاج إلى مستويات جديدة بينما تطالب باستثنائها من أي اتفاق لأوبك على كبح إمدادات المعروض.

وارتفع إنتاج إيران من النفط إلى 3.64 مليون برميل يوميا في يونيو حزيران من متوسط 2.84 مليون برميل يوميا في 2015 عقب تخفيف العقوبات الغربية عن طهران في يناير كانون الثاني بما يزيد من تخمة المعروض العالمي التي أدت لهبوط أسعار النفط.

لكن منذ يونيو حزيران استقر الإنتاج ليبلغ 3.63 مليون برميل يوميا فقط في أغسطس آب وفق بيانات حديثة صادرة عن أوبك اطلعت عليها رويترز واستندت إلى مصادر ثانوية تتضمن مستشارين ووسائل إعلام مهتمة بالقطاع. وأبلغت إيران أوبك أنها انتجت 3.63 مليون برميل يوميا في أغسطس آب وفق مصدر في المنظمة.

وصارت إيران حجر العثرة الرئيسي الذى حال دون مبادرة من أوبك وروسيا غير العضو بالمنظمة في وقت سابق من العام لتثبيت الإنتاج العالمي. وقالت طهران إنها تحتاج أولا لاستعادة حصتها السوقية التي فقدتها حين كانت ترزح تحت العقوبات.

وأصرت السعودية أكبر منتج في أوبك على مشاركة كافة الدول الأعضاء بالمنظمة في المبادرة وهو ما تسبب في انهيار اتفاق تثبيت الإنتاج في أبريل نيسان.

ومع سعي روسيا والسعودية لإحياء الجهود الرامية لرفع الأسعار مجددا لمحت إيران بأنها باتت أكثر استعدادا للتعاون عندما يجتمع أعضاء أوبك مع منتجين من خارج المنظمة بالجزائر في الفترة من 26 إلى 28 سبتمبر أيلول. غير أن طهران لم تعلن عزمها المشاركة في تثبيت الإنتاج.

وقال مصدر مطلع على التفكير الإيرانى "هذا (مستويات الإنتاج) سؤال بمليون دولار. جهود الدبلوماسية المكوكية مستمرة لتوضيح المستوى الذى يعتبر مستهدفا لإيران."   يتبع