ساحل العاج تفتح حدودها الغربية بعد انتهاء أزمة الإيبولا

Fri Sep 9, 2016 11:31am GMT
 

أبيدجان 9 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال متحدث باسم حكومة ساحل العاج اليوم الجمعة إن البلاد أعادت فتح حدودها الغربية مع ليبيريا وغينيا بعد عامين على إغلاقها لمنع تفشي وباء الإيبولا الذي أزهق أرواح الآلاف في غرب أفريقيا.

وأصيب نحو 29 ألف شخص بالمرض الذي يسبب حمى مصحوبة بنزيف خلال فترة التفشي التي دامت عامين في أسوأ انتشار للمرض. وفقد أكثر من 11 ألفا أرواحهم قبل أن ينتهي الوباء في يونيو حزيران. وكل الضحايا تقريبا من غينيا وليبيريا وسيراليون.

وقال المتحدث برونو كوني مشيرا إلى إجراء إغلاق الحدود "كان لزاما علينا اتخاذ هذه الإجراءات لحماية بلدنا. ويجب اعتبار عدم حدوث إصابة واحدة لدينا نجاحا حقيقيا."

كانت ساحل العاج أغلقت الحدود في أغسطس آب 2014. وتعرضت حينها لانتقادات من بعض المنظمات الصحية التي قالت إن الخطوة تهدد بتفاقم الوباء وزيادة المصاعب في الدول التي تعاني بالفعل من تراجع اقتصادي بسبب الإيبولا.

وأغلقت دول أخرى في المنطقة من بينها مالي والسنغال حدودها مؤقتا كإجراء احترازي.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)