ألمانيا تحذر من وجود أكثر من 500 "مهاجم محتمل" من المتشددين

Sat Sep 10, 2016 3:21pm GMT
 

برلين 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - حذر وزير داخلية ألمانيا من وجود أكثر من 500 متشدد إسلامي في البلاد يستطيعون تنفيذ هجمات سواء بمفردهم أو بالانضمام إلى "مجموعات أجنبية" قد تتسلل إلى البلاد.

وقال الوزير توماس دي مايتسيره في مقابلة مع صحيفة بيلد إن هناك 520 "مهاجما محتملا " على الأقل حاليا في البلاد التي تعيش حالة تأهب منذ تعرضها لهجومين في يوليو تموز نفذهما مهاجمون استلهموا فكر تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف أن هناك 360 شخصا آخرين "ذي صلة" معروفون لدى الشرطة لقربهم الوثيق من المهاجمين المحتملين.

ويخشى كثير من الألمان أن يكون مقاتلون تابعون لتنظيم الدولة الإسلامية قد تسللوا إلى ألمانيا مع حوالي مليون لاجئ من سوريا وشمال أفريقيا وآسيا دخلوا البلاد العام الماضي.

وقال دي مايتسيره في المقابلة التي أجريت قبيل الذكرى الخامسة عشر لهجمات 11 سبتمبر أيلول في الولايات المتحدة والتي جرى تنسيقها جزئيا في ألمانيا "التهديد الإرهابي ينبع الآن من مجموعات أجنبية إضافة إلى مهاجمين منفردين متعصبين في ألمانيا."

ومضى يقول "المجموعات المهاجمة يتم تهريبها سرا إلى أوروبا وتعد لعملياتها دون أن يرصدها أحد كما شهدنا في هجمات باريس وبروكسل ... لكن من الأصعب أن تكتشف مهاجمين منفردين متعصبين. للأسف يوجد خطر قائم وحقيقي من التهديدين كليهما."

وقال دي مايتسيره إن السلطات الأمنية تبذل كل ما في وسعها لمراقبة "الإرهابيين المحتملين" مشيرا إلى إجراء المزيد من التحقيقات والاعتقالات هذا العام. وأضاف أنه رغم هذه الجهود فإن "السلطات تعتقد أنه يوجد إرهابيون من المهاجمين المنفردين غير المعروفين مازالوا طلقاء".

وظلت ألمانيا حتى يوليو تموز بمنأى عن هجمات المتشددين التي شهدتها فرنسا وبلجيكا المجاورتين. لكن في أواخر يوليو أعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن هجومين أحدهما على قطار قرب فيرزبورج والآخر على مهرجان موسيقي في انسباخ شنهما أصاب فيهما إثنان من طالبي اللجوء 20 شخصا.

(اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)