دراما فلبينية عن الثأر تفوز بجائزة أحسن فيلم في مهرجان البندقية

Sat Sep 10, 2016 8:33pm GMT
 

من أنييسكا فلاك

البندقية 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - انتزع فيلم بالأبيض والأسود جائزة الأسد الذهبي كأحسن فيلم في مهرجان البندقية السينمائي اليوم السبت. والفيلم دراما فلبينية عن امرأة تعاني صراعا داخليا بين غليل الانتقام ومشاعر الصفح بعد 30 عاما قضتها في السجن عن جريمة لم ترتكبها.

ووصف لاف دياز مخرج فيلم (أنج باباينج هومايو) بأنه شهادة عن كفاح الفلبين بعد عقود من الحكم الاستعماري وما تلاه وأهدى الجائزة لوطنه.

وقال دياز (57 عاما) لدى تسلمه الجائزة عن فيلمه الذي تدور احداثه في حوالي أربع ساعات "أهدي هذه (الجائزة) لوطني .. للشعب الفلبيني .. لنضالنا .. لنضال الإنسانية. أشكركم.. شكرا جزيلا لكم."

وهذا العام تنافس 20 فيلما أمريكيا ودوليا لكبار نجوم هوليود ومخرجيها في الدورة 73 لأقدم مهرجان سينمائي في العالم.

وحصل فيلم (نوكتورنال أنيمالز) لمصمم الأزياء توم فورد على جائزة لجنة التحكيم بينما ذهبت جائزة أفضل مخرج مناصفة لكل من الروسي أندريه كونتشالوفسكي عن فيلمه "راي" الذي يجسد المحرقة النازية والمكسيكي آمات اسكالانتي عن فيلم "لا ريجون سالفاي".

وفاز الأرجنتيني أوسكار مارتينيز بجائزة أحسن ممثل عن دوره في فيلم "إل سيودادانو إيلاستر" في حين حصلت الأمريكية إيما ستون على جائزة أحسن ممثلة عن دورها في الفيلم الموسيقي "لا لا لاند".

وحصلت الممثلة الألمانية باولا بير على جائزة مارسيلو ماستروياني لأحسن ممثلة صاعدة عن دورها في فيلم "فرانتس" الذي يصور دراما ما بعد الحرب.

أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة فذهبت لفيلم (ذا باد باتش) للمخرجة الإيرانية انا ليلي أميربور وهو من أفلام الكوميديا السوداء عن أكلة لحوم البشر.

وحصل نوح أوبنهايم على جائزة أحسن سيناريو لفيلم "جاكي" الذي أخرجه بابلو لارين والذي يصور حياة السيدة الأولى الأمريكية جاكلين كنيدي بعد اغتيال زوجها الرئيس الأمريكي جون كنيدي.

(اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)