الآلاف يحتجون على مصارعة الثيران في إسبانيا مع تزايد الدعوات لحظرها

Sat Sep 10, 2016 9:25pm GMT
 

من سارة وايت

مدريد 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - احتشد بضعة آلاف في العاصمة الإسبانية مدريد اليوم السبت للمطالبة بحظر مصارعة الثيران ليضموا أصواتهم إلى حركة متنامية للدفاع عن حقوق الحيوان دفعت بعض السلطات المحلية إلى تضييق الخناق على ذلك التقليد الذي يرجع لعدة قرون.

ولا تزال مصارعة الثيران شائعة في إسبانيا ولها جمهور من المتابعين الشغوفين. وينجذب الكثير من السياح أيضا لبعض المهرجانات السنوية مثل مهرجان سان فيرمين والتي تركض خلالها الثيران في شوارع مزدحمة في مدينة بامبلونا الشمالية.

لكن حملة ضد مصارعة الثيران وغيرها من الرياضات الدموية تكتسب أيضا قوة دافعة وهناك تناقص سنوي في أعداد مهرجانات مصارعة الثيران لأسباب من بينها الأزمة الاقتصادية.

وقالت ماري باث روخو (42 عاما) وهي مساعدة إدارية خلال مشاركتها في مسيرة في العاصمة مع آلاف من المتظاهرين الآخرين "يحزنني أن بعض الناس يريدون أن يستمتعوا على حساب كائن حي آخر. ثمة طرق أخرى لتمضية الوقت.

"لا نريد أن يُعرف مواطنو اسبانيا بمصارعة الثيران فهذا ليس عيدنا الوطني."

وقال حزب باكما السياسي المدافع عن حقوق الحيوان إن مسيرة اليوم كانت أكبر احتجاج مناهض لمصارعة الثيران حتى الآن.

وأظهرت استطلاعات الرأي تراجع شعبية مصارعة الثيران في العقود الأخيرة في إسبانيا. فقد أوضح استطلاع لإبسوس موري في يناير كانون الثاني أجري لحساب منظمة وورلد أنيمال بروتيكشن لحماية الحيوان أن 19 في المئة فقط من البالغين في إسبانيا أيدوا مصارعة الثيران مقابل 58 في المئة عارضوها. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)