(يونيتد كينجدم) فيلم يجسد قصة تاريخية للحب في مواجهة العنصرية

Sun Sep 11, 2016 9:45am GMT
 

تورونتو 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال بطل فيلم جديد يجسد القصة الحقيقية لملك أفريقي وامرأة بريطانية بيضاء أثار زواجهما أزمة سياسية إن الفيلم في قصة حب في المقام الأول.

عرض فيلم (أيه يونيتد كينجدم) لأول مرة في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي يوم الجمعة وهو من بطولة الممثل البريطاني ديفيد أويلو الذي يجسد شخصية سيريتسه خاما وهو ملك إحدى القبائل أصبح أول رئيس لدولة بتسوانا.

ويرصد الفيلم الأعوام الأولى لزواجه من روث وليامز -التي تجسد شخصيتها روزاموند بايك- الموظفة الإنجليزية المولعة بموسيقى الجاز التي تعرف عليها خاما أثناء دراسته في بريطانيا في الأربعينيات.

وتحدى كلاهما العرف والعنصرية ومعارضة أسرتيهما لهذا الزواج. ثم أصبحا هدفا لمؤامرة سياسية أوسع نطاقا حيث ضغطت حكومة جنوب أفريقيا على بريطانيا لضمان عدم عودة خاما إلى الحكم أبدا.

وقال أويلو لرويترز على السجادة الحمراء "الأمر الذي أصبح واضحا جدا...هو أن الحب هو الشيء الذي يقهر كل شيء كل هذه المعارضة وكل تلك التحديات."

وظل هذا الزواج مثار قلق على الساحة السياسية الأفريقية. وأصبح الابن إيان خاما الرئيس الرابع لبتسوانا في عام 2008.

وقوبل الفيلم بترحيب شديد بعد عرضه في تورنتو.

والفيلم هو واحد من عدة أفلام تعرض قصصا حقيقية تناقش قضية التمييز العرقي في مهرجان تورنتو السينمائي العام الحالي على خلفية تزايد التوتر العرقي في الولايات المتحدة. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير سها جادو)