مقدمة 1-مقاتلون سوريون يرحبون باتفاق الهدنة لكن مع تحفظات

Sun Sep 11, 2016 12:54pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

بيروت 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال قيادي في المعارضة السورية اليوم الأحد إن فصائل معارضة ستصدر بيانا للترحيب بالاتفاق الروسي الأمريكي بشأن الهدنة وتوصيل المساعدات في سوريا لكن لها تحفظات على طريقة التعامل مع الانتهاكات من جانب الحكومة.

وقال التلفزيون السوري والمرصد السوري لحقوق الإنسان وجماعات من المعارضة إن القتال العنيف والضربات الجوية تواصلت في أجزاء من سوريا قبل يوم من دخول الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ.

وقال زكريا ملاحفجي من تجمع (فاستقم) في حلب إن الفصائل ‭‭"‬‬ترحب بوقف إطلاق النار وترحب بدخول المساعدات ولها تحفظات على بعض النقاط... إن النظام ما بيلتزم طيب شو عقوبة النظام إذا ما التزم."

وقال ملاحفجي إن جماعات المعارضة "تشعر أنها غُبنت ولم تستشار أصلا (في أمر الاتفاق)... قسم كبير من الاتفاق بيخدم النظام وما بيضغط عليه وما بيخدم الشعب السوري."

ولن يشمل وقف إطلاق النار الجماعات المتشددة مثل تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة فتح الشام التي كانت تعرف من قبل باسم جبهة النصرة حتى قطعت صلاتها التنظيمية مع تنظيم القاعدة وغيرت اسمها.

وأمس السبت حذرت الولايات المتحدة مقاتلي المعارضة من "عواقب وخيمة" إن تعاونوا مع جبهة فتح الشام التي قاتلت إلى جانب مجموعة من الفصائل المسلحة من المعارضة الرئيسية والإسلامية في عدة معارك طاحنة في الأسابيع الأخيرة في جنوب حلب.

وتعرضت حلب ومحافظة إدلب للمزيد من الضربات الجوية اليوم الأحد بعد مقتل العشرات في قصف جوي أمس.

وقال المرصد السوري ومقره بريطانيا إن ضربات جوية على مدينة سراقب استهدفت "مركزا للدفاع المدني مخلفة جرحى ودمارا في المعدات والآليات." (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)