الأطراف المتحاربة في سوريا تقاتل لتعزيز مواقعها عشية الهدنة

Sun Sep 11, 2016 3:26pm GMT
 

بيروت 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - تقاتل القوات الحكومية وفصائل المعارضة فيما يبدو لتعزيز مواقعها في عدة مناطق في سوريا عشية هدنة بين الحكومة ومعظم جماعات المعارضة تستهدف تخفيف معاناة المدنيين.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات جرت حول حلب ودمشق مع تقدم القوات الحكومية في مناطق جبلية بشمال غرب البلاد في حين أشارت قوات المعارضة في الجنوب الغربي إلى جهود لتحسين مواقعها قبل توقف القتال المقرر يوم الاثنين.

وأدت الحرب السورية المستمرة منذ خمس سنوات إلى مقتل مئات الآلاف وتشريد نحو 11 مليون شخص أي نصف عدد السكان قبل اندلاع الحرب مما فجر أزمة لاجئين في الشرق الأوسط وأوروبا وتسبب في هجمات تستلهم فكر المتشددين في أنحاء العالم.

ومما يظهر البعد العالمي للحرب أن الرئيس السوري بشار الأسد يحظى بدعم سلاح الجو الروسي والحرس الثوري الإيراني وميليشيات شيعية من العراق ولبنان في حين تحصل المعارضة على دعم من الولايات المتحدة وتركيا وبعض دول الخليج العربية.

وانهارت اتفاقات سلام سابقة خلال أسابيع حيث اتهمت الولايات المتحدة الأسد وحلفائه بمهاجمة جماعات المعارضة والمدنيين. وقتلت غارات جوية استهدفت مناطق تسيطر عليها المعارضة عشرات الأشخاص أمس السبت.

وقال قيادي في المعارضة السورية اليوم الأحد إن فصائل معارضة ستصدر بيانا للترحيب بالاتفاق الروسي الأمريكي بشأن الهدنة وتوصيل المساعدات في سوريا لكن لها تحفظات على طريقة التعامل مع الانتهاكات من جانب الحكومة.

وقال زكريا ملاحفجي من تجمع (فاستقم) في حلب إن جماعات المعارضة "تشعر أنها غُبنت ولم تستشار أصلا (في أمر الاتفاق)... قسم كبير من الاتفاق بيخدم النظام وما بيضغط عليه وما بيخدم الشعب السوري."

ولم تصدر الحكومة السورية تعليقا رسميا على الهدنة لكن وسائل الإعلام السورية نقلت أمس السبت عن مصادر وصفتها بأنها خاصة قولها إن الحكومة أعطت موافقتها. ورحبت إيران اليوم الأحد بالاتفاق.

  يتبع