مقدمة 1-جماعات سورية معارضة تبلغ أمريكا بأنها تؤيد وقف إطلاق النار مع تحفظات

Sun Sep 11, 2016 9:14pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وتفاصيل)

بيروت 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولان من المعارضة السورية أن فصائل المعارضة أبلغت الولايات المتحدة في خطاب اليوم الأحد بأنها "ستتعاون بشكل إيجابي" مع بنود وقف إطلاق النار لكنها أبدت تحفظات على بعض تفاصيله.

وتم التوصل للاتفاق بين روسيا التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد والولايات المتحدة التي تدعم بعض فصائل المعارضة ومن المقرر أن يدخل حيز التنفيذ مع غروب شمس يوم الاثنين لكنه استبعد بعض الفصائل المتشددة.

وجاء بنص الخطاب الذي أكده مسؤولون من المعارضة "إن الفصائل الثورية المسلحة تؤكد من جديد موقفها الثابت بالتعامل بإيجابية مع فكرة الهدنة."

لكن في مؤشر على عمق المخاوف لدى فصائل المعارضة من تفاصيل الاتفاق أشارت الرسالة إلى تحفظات "ترتبط ببقائنا واستمرارنا كثورة".

وعبر الخطاب عن القلق لخلو اتفاق وقف إطلاق النار من ضمانات أو آليات للمراقبة أو عقوبات على من ينتهك بنوده وقال إن غياب مثل هذه الآليات سمح للحكومة بإجهاض اتفاق سابق.

كما عبر عن القلق مما قال إنها عبارات في الاتفاق تشير إلى أن طائرات الحكومة السورية لن تمنع من التحليق حتى زهاء تسعة أيام بعد بدء تنفيذ وقف إطلاق النار.

وقال الخطاب "كما تعلمون فإن هذه الفترة الزمنية (حوالي عشرة أيام) ستعطي الطيران الحربي للنظام الفرصة الكافية لإحداث أضرار جسيمة في المناطق المدنية وضد قواتنا العسكرية."

وأضاف الخطاب أن استبعاد جبهة فتح الشام -التي كانت في السابق على صلة بتنظيم القاعدة- من الاتفاق وعدم استبعاد ميليشيات تدعمها إيران يمثل ازدواجا في المعايير ويقلل من فرص نجاحه وحذر من أن روسيا والحكومة السورية ستستخدمها ذريعة لمهاجمة جماعات معارضة أخرى.   يتبع