ديوكوفيتش يتعثر في نهائي أمريكا المفتوحة رغم الراحة الطويلة

Mon Sep 12, 2016 4:00am GMT
 

نيويورك 12 سبتمبر أيلول (خدمة رويترز الرياضية العربية) - لو كان نوفاك ديوكوفيتش يحتاج فقط إلى الحصول على راحة طويلة للفوز بطولة أمريكا المفتوحة للتنس وإحراز ثالث ألقابه في البطولات الأربع الكبرى هذا العام لكان المصنف الأول عالميا قد تفوق على السويسري ستانيسلاس فافرينكا في النهائي أمس الأحد.

وبلغ ديوكوفيتش (29 عاما) نهائي أمريكا المفتوحة بعد اللعب لأقل من تسع ساعات إذ استكمل ثلاث فقط من أصل ست مباريات بالبطولة. واستفاد اللاعب الصربي من انسحاب ثلاثة لاعبين بسبب الإصابات.

ولعب فافرينكا في المقابل حوالي 18 ساعة قبل أن يبلغ النهائي.

لكن ديوكوفيتش - الحاصل على 12 لقبا بالبطولات الأربع الكبرى - تأثر بالإرهاق أولا وعانى من الألم في قدمه قبل أن يفوز اللاعب السويسري 6-7 و6-4 و7-5 و6-3.

ومع الوصول إلى المجموعة الأخيرة قال ديوكوفيتش إن حركته تأثرت بشدة بسبب نزيف في قدمه.

وبعد فوز ديوكوفيتش 7-1 في الشوط الفاصل للمجموعة الأولى بدا أنه قد يواصل مشواره بنجاح في الموسم الذي أصبح خلاله ثالث رجل فقط يحمل كل ألقاب البطولات الأربع الكبرى في آن واحد.

لكن فافرينكا - المعروف بقوة تحمله وامتلاكه ضربات خلفية قوية باستخدام يد واحدة - انتفض وفاز بالمجموعة الثانية.

ومع نهاية المجموعة الثالثة بعد 76 دقيقة ظهرت معاناة ديوكوفيتش بدنيا في الأشواط التالية بينما استمر صمود فافرينكا.

وفي الشوط الثاني للمجموعة الرابعة بدأ ديوكوفيتش يعاني من الألم خلال ضربات إرساله وكان يعرج بين النقاط. وبدا أن اللاعب الصربي يعاني من إصابة بشد عضلي أو إصابة بالساق.   يتبع