مقدمة 1-روسيا تسعى لمحادثات مع مصر بشأن إمدادات قمح متأخرة

Mon Sep 12, 2016 10:17am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

موسكو 12 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال المتحدث باسم الهيئة الفيدرالية الروسية للرقابة البيطرية والصحة النباتية أليكسي اليكسينكو اليوم الاثنين إن بلاده تسعى لإجراء محادثات مع مصر بشأن تأخر القاهرة في الآونة الأخيرة في الموافقة على إمدادات القمح الروسي.

ووفق الهيئة فإن مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم وأكبر زبائن القمح الروسي- لم تصدر موافقات على شحنات القمح الروسي منذ أن تبنت القاهرة سياسة عدم السماح بأى نسبة من الإصابة بفطر الإرجوت في واردات القمح أواخر أغسطس آب الماضي.

وقال اليكسينكو "ليس هناك رفض رسمي (من الجانب المصري)... أعتقد أن هذه المسألة يمكن أن تحسم خلال محادثات بين البلدين. نحن نعد الطلب الرسمي هذا الأسبوع."

وروسيا هي ثاني دولة تعاني من صعوبات بشأن تصدير القمح إلى مصر بعدما رفضت جهات التفتيش المصرية شحنة قمح من رومانيا. وقالت شركة رومانية في وقت لاحق إنها امتنعت عن شحن 63 ألف طن إلى مصر بسبب سياسة الأخيرة المتعلقة بفطر الإرجوت.

وبحسب تجار فإن الفطر الشائع في الحبوب صار حجر زاوية في سياسة الاستيراد المصرية هذا العام مما حد من القوة الشرائية للهيئة المصرية العامة للسلع التموينية. كما بات ذلك الفطر مثار خلاف بين الوزارات ووصل الأمر في بعض الأحيان إلى حد تبني سياسات متباينة.

والإرجوت الذي من الممكن أن يؤدي إلى الإصابة بهلاوس في حالة استهلاكه بكميات كبيرة يعتبر غير ضار إذا كان بكميات قليلة. وتسمح السياسة في المعايير الدولية بمستوى إصابة بالفطر يصل إلى 0.05 بالمئة في واردات القمح.

ومن المتوقع أن يصل حجم محصول القمح الروسي إلى مستويات قياسية هي الأعلى منذ حقبة ما بعد الاتحاد السوفيتي السابق هذا العام مما يجعل الصادرات إلى مصر أكثر أهمية من المعتاد.

وحالما تبدأ المحادثات ستجري بالتوازي معها مباحثات أخرى بشأن الاستئناف المحتمل لرحلات سفر الركاب إلى مصر على متن الطائرات الروسية. وعلقت موسكو الرحلات الجوية المتجهة إلى مصر بعدما انفجرت طائرة ركاب روسية في الجو ولقى جميع من كانوا على متنها حتفهم في أكتوبر تشرين الأول الماضي مما أضر بقطاع السياحة في مصر والذي يعد مصدرا حيويا للدخل في البلاد.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى)