12 أيلول سبتمبر 2016 / 14:12 / منذ عام واحد

تلفزيون-لاجئون سوريون يحتفلون بالعيد في لبنان

الموضوع 1180

المدة 2.26 دقيقة

طرابلس في لبنان

تصوير 12 سبتمبر أيلول 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

احتفل لاجئون سوريون بعيد الأضحى اليوم الاثنين (12 سبتمبر أيلول) بعيدا عن ديارهم مرة أخرى منذ اندلاع الحرب الدائرة في سوريا منذ خمسة أعوام.

وفي مجمع سكني قرب مدينة طرابلس في شمال لبنان اصطحبت مجموعة من اللاجئين السوريين الأطفال إلى الأراجيح في أول أيام العيد.

وقال شاكر بديري الذي فر من محافظة إدلب السورية لأنه انشق عن الجيش "العيد بيفرق أنه الأهل كلها هويكي. هون ما لي حدا. طبعا العيد بيفرق هونيكي لأن هونيكي كل شيء، في حدا بيقربني وبيخصني منيح وأنا ما في حدا غيري هون بلبنان. العيد إله بهجة بسوريا. هون إلي أربع سنين ونص ما شفت يوم حلو."

وقال أبو خالد وهو كذلك من إدلب "العيد هون ما انه عيد بس منيح، أحسن للأولاد. سوريا ما في عيد. وين العيد بسوريا؟ ما خربت سوريا. بشار الأسد خرب سوريا. الله يخلصنا منه على أهون سبب. الله يخلصنا منه ونرجع على بلادنا ويرجعوا الأولاد على بلدهن ويعيشوا. كل يوم مجازر عندنا بسوريا كل يوم مجازر. صار لي أنا أربع سنوات هون. نازل متشرد من بيت لبيت والله يفرجها."

ويبدأ العيد بهدنة في سوريا توسطت فيها الولايات المتحدة وروسيا.

واليوم توعد الرئيس بشار الأسد باستعادة كل أراضي سوريا قبل بضع ساعات فقط من بدء سريان الهدنة التي يقول المعارضون أنها تخدم مصالحه.

وهناك أكثر من مليون لاجئ سوري في لبنان وأصبحوا يمثلون ربع عدد السكان في البلاد.

ومنذ بدء الحرب الأهلية في سوريا عام 2011 فر نحو خمسة ملايين سوري يطلبون اللجوء في لبنان والأردن وتركيا وأوروبا.

تلفزيون رويترز (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below