المجلس المحلي في حلب يرفض وجودا روسيا على طريق سيستخدم في توصيل المساعدات

Tue Sep 13, 2016 4:52pm GMT
 

بيروت 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - رفض المجلس المحلي للمناطق التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة في حلب اليوم الثلاثاء أي انتشار لقوات روسية على طريق من المتوقع أن يستخدم في توصيل مساعدات إنسانية للمدينة قائلا إنه الطرف الذي يجب ان يشرف على استقبال المساعدات وليس الحكومة السورية.

ومن المتوقع أن تستقبل حلب -وهي مدينة مقسمة إلى مناطق منفصلة تسيطر عليها الحكومة والمعارضة المسلحة- مساعدات في إطار اتفاق أمريكي-روسي يشمل وقفا لإطلاق النار بدأ سريانه منذ مساء الاثنين.

وروسيا داعم رئيسي للرئيس السوري بشار الأسد ولها طائرات حربية وقوات في البلاد فيما تدعم الولايات المتحدة بعض جماعات المعارضة التي تقاتل للإطاحة به.

وقال بريتا حاجي حسن رئيس المجلس المحلي للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في حلب لرويترز إنه تلقى خطة لتسليم المساعدات لكنها لا تحتوي على تفاصيل بشأن كيفية سير العملية.

وقال حسن متحدثا من سوريا عبر الإنترنت إن وجود الجانب الروسي على طريق الكاستيلو غير مقبول بسبب عدم حياديته. وطريق الكاستيلو هو الطريق الخاضع لسيطرة الحكومة الذي من المتوقع أن يستخدم في توصيل المساعدات.

وقال أيضا إن على الطرف المشرف على الطريق ألا يفتح الشحنات التي يجب أن تشمل وقودا وأدوية وطحينا.

وقالت وكالة انترفاكس الروسية للانباء اليوم الثلاثاء إن نقطة تفتيش روسية متنقلة للمراقبة انتشرت على طريق الكاستيلو.

وفي إفادة عبر بث مصور من حلب أمس الاثنين قال نائب رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا سيرجي كابيتسين إن طريق الكاستيلو يخضع حاليا لسيطرة قوات موالية للحكومة لكنه سيصبح منطقة منزوعة السلاح من أجل توصيل المساعدات.

وقال كابيتسين أيضا إن الهلال الأحمر السوري يقيم نقطة تفتيش على طريق الكاستيلو للإشراف على مرور المساعدات إلى الأجزاء الشرقية والغربية من المدينة.   يتبع