التحالف يقصف مصنعا في اليمن لكن رجال أعمال ينفون أن لهم دورا في الحرب

Tue Sep 13, 2016 6:04pm GMT
 

صنعاء/دبي 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - قصف تحالف عربي بقيادة السعودية موقعا صناعيا يمنيا في العاصمة صنعاء اليوم الثلاثاء فألحق أضرارا بما وصفه التحالف بأنه ورشة لتصنيع أجزاء صواريخ لكن رجال أعمال قالوا إنها عدة محطات تصنع الأنابيب ومواد البناء.

ومن بين المباني التي ضربت مصنع تستخدمه مجموعة السنيدار اليمنية لصناعة وبيع المضخات بموجب اتفاق قائم منذ فترة طويلة مع شركة كبراري الإيطالية لتصنيع مضخات للمياه.

وقال مدير شركة كبراري ألبرتو كبراري إن هذه الضربة سببت حريقا دمر نصف المبنى وسبب أضرارا قدرت بالملايين.

ولم ترد أي تقارير عن وقوع إصابات في الهجوم على موقع السنيدار في حي الروضة بشمال صنعاء والذي قالت الشركة اليمنية إنه دمر أيضا مصنعا للطوب الأحمر وألحق أضرارا بمحطة تنتج الأنابيب المعدنية.

ويدعم التحالف الذي تقوده السعودية هجوما تشنه حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي على جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تسيطر على معظم شمال اليمن بما في ذلك العاصمة.

وفي السعودية قال متحدث باسم التحالف إن طائرات حربية ضربت مصنع السنيدار لأنه "أصبح الآن وحدة تصنيع عسكرية متخصصة في إنتاج أنابيب يستخدمها الحوثيون لتجميع صواريخ محلية الصنع."

وتابع القول "كانت الضربة ضرورية لحماية المدن الحدودية السعودية ووضع حد لاستخدام مثل هذه الصواريخ في هجمات الحوثيين ضد الجيش الوطني اليمني والمواطنين اليمنيين."

وأضاف "التحالف يتعامل مع مسؤولياته بموجب القانون الإنساني الدولي بجدية وملتزم بحماية المدنيين في اليمن."

وذكر كبراري أن الموقع مدني بالكامل.   يتبع