فرنسا تتعهد بمزيد من المساعدة لقطاع السياحة المتأزم

Tue Sep 13, 2016 7:38pm GMT
 

باريس 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - تعهدت الحكومة الفرنسية اليوم الثلاثاء بتقديم مزيد من المساعدة للقطاع السياحي المتأزم بعد سلسلة هجمات شنها إسلاميون لتصل حجم مساهمتها في حملة ترويج في الخارج إلى عشرة ملايين يورو.

يسهم القطاع بما بين سبعة وثمانية بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي لفرنسا ويوظف نحو مليوني شخص.

وفي الشهر الماضي طلب مسؤولون ورجال أعمال من الحكومة تقديم خطة إنقاذ للقطاع قائلين إن الهجمات أضاعت على العاصمة الفرنسية إيرادات بنحو 750 مليون يورو.

وقال وزير الخارجية جون مارك أيرو لمؤتمر صحفي "رسالتنا أننا في حالة تعبئة وأننا لم نستسلم. سنعكف على حملة ترويج سياحي طموح."

ويحجم السياح الأجانب عن زيارة فرنسا منذ قتل مسلحون لتنظيم الدولة الإسلامية 130 شخصا في هجوم بباريس في نوفمبر تشرين الثاني الماضي. وفي يوليو تموز صدم مسلح بشاحنة حشودا كانت تحتفل بيوم الباستيل في 14 يوليو تموز بمدينة نيس فقتل 86 شخصا.

وقال أيرو اليوم إن عدد السياح الأجانب الذين يزورون فرنسا منخفض ثمانية بالمئة في المتوسط مقارنة مع العام الماضي.

كانت الحكومة قالت من قبل إنها ستقدم 1.5 مليون يورو لمبادرة مشتركة بين القطاعين العام والخاص أعلنت في مارس آذار للترويج لفرنسا كوجهة سياحية.

وأعلن أيرو أن مساهمة الحكومة ستصل إلى عشرة ملايين يورو بعد أن التقى بلاعبين كبار في القطاع السياحي مثل فنادق أكور ومتاجر جاليري لافاييت وبرانتامب ومسؤولين حكوميين محليين.

وبحسب بيانات من شركة الأبحاث الفندقية ام.كيه.جي جروب فقد هوت إيرادات الغرفة الفندقية الواحدة المتاحة 21.2 بالمئة على أساس سنوي في باريس للفترة من أول يوليو تموز إلى 20 أغسطس آب. وتراجع إجمالي إيرادات الغرفة 9.4 بالمئة في المتوسط على مستوى فرنسا ككل في الفترة ذاتها.

تستقبل فرنسا أكبر عدد من الزوار في العالم وبلغ 85 مليون أجنبي العام الماضي. وقال أيرو إن بلاده مازالت تستهدف الوصول بعدد السياح الأجانب إلى 100 مليون بحلول 2020. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)